كتابات

نظرة أمريكية على تداخل المصالح في ليبيا.. وأبعاد تغوّل أردوغان بالمنطقة

نظرة أمريكية على تداخل المصالح في ليبيا.. وأبعاد تغوّل أردوغان بالمنطقة 1

خاص| 218

شخّص الكاتب والمحلل السياسي الأميركي، توم روغان، أبعاد التدخل التركي في ليبيا والمنطقة في لقاء عبر برنامج USL على شاشة 218NEWS، تطرق خلاله إلى الموقف الأميركي والأوروبي من التدخلات التركية والروسية في ليبيا، ورؤية الناتو للخلافات المشتعلة بين عضويه تركيا واليونان، إضافة إلى مستقبل السياسة الأميركية في ليبيا في حال فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأميركية.

ويقول روغان إن غياب الولايات المتحدة ضاعف من التدخلات الدولية في ليبيا، مؤكداً أن “بايدن” قد يكبح حجم الأسلحة المتدفقة إلى ليبيا، ويُحاول زيادة الدعم للحكومة وخاصة لقوات الأمن المحلية لتحقيق الاستقرار.

وتوقّع المحل السياسي الأميركي أن تعتمد إدارة جو بايدن موقفا أكثر صرامة أو موقفا أكثر شدة تجاه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من الرئيس دونالد ترامب، مشيراً إلى أن إدارة ترامب تخشى أنه لو زاد الضغط على أردوغان، فقد يتصاعد رد الفعل ضد المصالح الأميركية في سوريا.

ولفت إلى مخاوف أميركية من أن أردوغان قد يقرر تعزيز العلاقة المستمرة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على حساب حلف شمال الأطلسي، مبيناً أن تصرفات أردوغان في العموم لا تصب في مصلحة أميركا وحلفائها.

قلق “أوروبي أميركي” من التدخل الروسي في ليبيا

روسيا

وقال روغان إن أزمة ليبيا تُمثل تحدياً لكل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، مشيراً إلى تداعيات جيوسياسية للدعم الذي تقدمه روسيا لقائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر، الأمر الذي جعل التدخل الروسي في ليبيا مصدر القلق الأول في أوروبا والولايات المتحدة.

وأضاف: “سيطرة روسيا على طول جنوب البحر المتوسط قد تقوض الجناح الجنوبي لمنظمة حلف شمال الأطلسي”.

وضع تركيا في ليبيا

نظرة أمريكية على تداخل المصالح في ليبيا.. وأبعاد تغوّل أردوغان بالمنطقة 5

يرى الكاتب الأميركي أن التدخل التركي في ليبيا قد يُشكل تهديدا للأمن القومي الأميركي، خاصة أن اهتمام أردوغان بليبيا ينطلق من مصالحه الخاصة، معتبراً أن أكبر مصدر قلق في ليبيا هو أن تتحول تركيا إلى طرف ثالث في محاولة لتأسيس نفسها في ليبيا.

ووصف روغان وضع تركيا في ليبيا بـ”توفير الحماية مقابل الطاقة” في إشارة إلى مبدأ تعاون الحكومة التركية مع حكومة الوفاق.

وأضاف: “أردوغان يعتقد أنه كلما زاد الضغط الذي يمارسه على البلدان الأخرى، كلما زاد استعدادهم للتراجع أو ترجيح الاستسلام لأنشطته لأنهم يخشون مواجهة عسكرية أوسع”.

ولفت إلى وجود قدر من التعاون بين تركيا والولايات المتحدة في ليبيا، قائلاً إن الدبلوماسية الأميركية مع أردوغان لم تفشل وحققت بعض النجاحات “المحدودة”.

حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا

نظرة أمريكية على تداخل المصالح في ليبيا.. وأبعاد تغوّل أردوغان بالمنطقة 6

وصف روغان العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على الشركات المخالفة لقرار الحظر بـ”الخطوة الفعالة” وبينها شركة تركيا.

ورأى أن الرئيس التركي سيصعد ضد الاتحاد الأوروبي بعد العقوبات، كما توقع فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية الأوروبية بحق تركيا.

ماكرون.. وقف بوجه أردوغان

نظرة أمريكية على تداخل المصالح في ليبيا.. وأبعاد تغوّل أردوغان بالمنطقة 7
إيمانويل ماكرون و رجب طيب أردوغان

وتطرق المحلل السياسي إلى الأنشطة التركية في شرق البحر المتوسط، قائلاً إن أردوغان لا يرى- حتى الآن- سبباً يدفعه للعودة عما يفعله هناك، مشيراً إلى أن تحركات أنقرة تهدف لتخويف اليونان ومصر على وجه الخصوص.

وأضاف: “الرد الحقيقي الوحيد على تجاوزات أردوغان كان من الرئيس ماكرون الذي نشر عددا من الوحدات البحرية الفرنسية في المنطقة. أردوغان لن يغير سلوكه حتى يواجه بالقوة لمنعه من سرقة أراضي دول أخرى”.

وأكد أن نشاط أردوغان في البحر المتوسط يتعارض مع التزاماته كعضو في حلف الناتو، وكحليف للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وقال إن الولايات المتحدة كانت تأمل في أن تفلح جهود المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” في التوفيق مع الحكومتين التركية واليونانية، كونه ليس من المقبول أن يواجه عضوان من حلف شمال الأطلسي بعضهما البعض لأن تركيا تحاول الاستيلاء على الموارد السيادية في المياه التابعة لليونان.

وبحسب روغان، كون تركيا عضو في الناتو فإن ذلك يزيد من إشكالية استمرار أردوغان في هذا النوع من التصرفات، وفي الجهة المقابلة أثبت الناتو أنه يخشى مواجهة أردوغان.

أردوغان يبتز أوروبا بورقة اللاجئين

نظرة أمريكية على تداخل المصالح في ليبيا.. وأبعاد تغوّل أردوغان بالمنطقة 8

وتحدث المحلل عن كون أردوغان لم يُبد أي تردد بشأن استخدام معاناة اللاجئين كأداة سياسية لممارسة الضغط على الاتحاد الأوروبي، ونجح في ذلك إلى حد بعيد، حسب قوله.

ورأى أن أردوغان فرض تركيا كقوة إقليمية، فضلا عن كونه يرى في نفسه كزعيم محتمل للإسلام السني ولديه فكرة إحياء الإمبراطورية العثمانية الجديدة إلى جانب فكرة تصدير عنصر الإسلام السياسي المتشدد.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

السابق
الفوضى الأمنية غرب ليبيا تسمح للتنظيمات الإرهابية بالمناورة وتحريك ميليشياتها بأريحية – صحيفة المرصد الليبية
التالي
“حوار بوزنيقة” يتوصل إلى تفاهمات بشأن “المناصب السيادية”