كتابات

كورونا يشغل العالم عن الملف الليبي والحرب “مشتعلة”

كورونا يشغل العالم عن الملف الليبي والحرب "مشتعلة" 1

تقرير

حالت عقبات كثيرة وكبيرة دون إيجاد تسوية شاملة في ليبيا، في وقت يستمر فيه المجتمع الدولي بالدعوة إلى الحل السياسي دون العسكري.

وأصبحت المواقف والتحركات السياسية للدول المعنية بالملف الليبي تجاه ليبيا مختلفة عما كانت عليه في السابق بسبب تركيزها الأكبر على جائحة كورونا، في حين أن الخطاب السياسي الدولي تجاه ما يحدث في ليبيا لم يتغير، وتم الاكتفاء فقط بالإدانة والشجب لما يحدث من صدام يزداد حدة في كل يوم، إضافة إلى التشديد على عدم التدخل الخارجي لعدد من الدول في الشأن الداخلي الليبي وهو ما لم يتم الإصغاء إليه وصار التدخل في البلاد علنيا كما فعلت تركيا .

وبعد انتهاء قمة برلين التي كانت الأمل الوحيد في الخروج بحل ينهي النزاع في ليبيا تم الخروج بمسارات ثلاث عسكرية واقتصادية وسياسية، وبدأت الاجتماعات في المسار العسكرية أولا ثم تلاها المسار الاقتصادي ومن ثم المسار السياسي غير مكتمل النصاب.

وكانت عملية برلين قد أسست قاعدة لبناء المسارات الثلاث وهي إعلان هدنة يتم تفعيلها بوقف دائم لإطلاق النار غير أن الهدنة لم تكن سوى حديث أفقد آمال مشجعي العملية السياسية .

ولم تكن كل تلك التغيرات التي حصلت ذات فاعلية على أرض الواقع بل ازداد الأمر تعقيدا إلى أن وصل بخروج المبعوث الأممي غسان سلامة من المشهد الليبي وترك الملف شائكا معقدا في وقت أصبح فيه وباء كورونا هو القضية الأولى عالميا، ليبقى الوضع الميداني هو السائد على المشهد دون النظر في العواقب التي ستحدثها الحروب والصراعات الدائرة منذ مدة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

السابق
اختتام بطولة خليك في حوشك للشطرنج بتتويج مصري
التالي
“الجمهورية ” فرع أحمد الشريف يحيل مرتبات 25 مؤسسة