أخبار العرب والعالم

“تهديد للبشرية”.. مُكتشِف “إيبولا” يُحذر من فيروسات قاتلة لم تأت بعد

"تهديد للبشرية".. مُكتشِف "إيبولا" يُحذر من فيروسات قاتلة لم تأت بعد 1

يقول طبيب الأمراض المعدية المعروف الدكتور دادين بونكول: “يجب أن نخاف جميعًا فإيبولا لم يكن معروفا. وكوفيد غير معروف أيضا. وبالتالي علينا أن نخاف من أمراض جديدة.”

تهديد للبشرية

تواجه البشرية عددًا غير معروف من الفيروسات الجديدة والمميتة الناشئة من الغابات الاستوائية المطيرة في إفريقيا، وفقًا للبروفيسور جان جاك مويمبي، الذي ساعد في اكتشاف فيروس الإيبولا في عام 1976 وكان في طليعة البحث عن مسببات الأمراض الجديدة منذ ذلك الحين.

وقال لشبكة CNN: “نحن الآن في عالم ستظهر فيه مسببات الأمراض الجديدة”. “وهذا ما يشكل تهديدا للبشرية.”

وبصفته باحثًا شابًا، أخذ الطبيب مويمبي عينات الدم الأولى من ضحايا مرض غامض تسبب في نزيف وقتل حوالي 88 ٪ من المرضى و80 ٪ من الموظفين الذين كانوا يعملون في مستشفى يامبوكو ميشين عندما تم اكتشاف المرض لأول مرة.

تم إرسال قوارير الدم إلى بلجيكا والولايات المتحدة، حيث اكتشف العلماء فيروسًا على شكل دودة. أطلقوا عليه اسم “إيبولا” نسبة إلى النهر القريب من انتشار المرض في الدولة التي كانت تعرف آنذاك باسم زائير.

اعتمد تحديد فيروس إيبولا على سلسلة ربطت الأجزاء النائية من الغابات المطيرة في أفريقيا بمختبرات عالية التقنية في الغرب. والآن، يجب على الغرب الاعتماد على العلماء الأفارقة في الكونغو وأماكن أخرى ليكونوا بمثابة الحراس للتحذير من الأمراض المستقبلية.

منذ أن تم التعرف على أول إصابة من حيوان إلى إنسان، وهي الحمى الصفراء، في عام 1901، وجد العلماء ما لا يقل عن 200 فيروس آخر معروف بأنه يسبب المرض لدى البشر. وفقًا لبحث أجراه مارك وولهاوس، أستاذ وبائيات الأمراض المعدية في جامعة إدنبرة، يتم اكتشاف أنواع جديدة من الفيروسات بمعدل ثلاثة إلى أربعة في العام. ومعظمهما من الحيوانات.

يقول الخبراء إن العدد المتزايد للفيروسات الناشئة هو إلى حد كبير نتيجة الدمار البيئي والتجارة في الحيوانات البرية. فمع اختفاء مواطنها الطبيعية، تعيش الحيوانات مثل الفئران والخفافيش والحشرات حيث يتم القضاء على الحيوانات الكبيرة. وهي قادرة على العيش جنبًا إلى جنب مع البشر وغالبًا ما يُشتبه في كونها نواقل يمكن أن تنقل أمراضًا جديدة إلى البشر.

لقد حذر الدكتور مويمبي من المزيد من الأمراض الحيوانية المنشأ – تلك التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر – في المستقبل. فالحمى الصفراء، وأنواع مختلفة من الإنفلونزا، وداء الكلب، وداء البروسيلات، وداء لايم، هي من بين تلك الأمراض التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر، وغالبًا عن طريق ناقلات مثل القوارض أو الحشرات.

"تهديد للبشرية".. مُكتشِف "إيبولا" يُحذر من فيروسات قاتلة لم تأت بعد 5

وقد ربط العلماء بين تفشي الإيبولا في الماضي والتوغل البشري الشديد في الغابات المطيرة. ففي دراسة واحدة عام 2017، استخدم الباحثون بيانات الأقمار الصناعية لتحديد أن 25 من 27 حالة تفشي للإيبولا تقع على طول حدود المنطقة الأحيائية للغابات المطيرة في وسط وغرب إفريقيا بين عامي 2001 و2014 وبدأت في الأماكن التي شهدت إزالة الغابات قبل حوالي عامين. وأضافوا أن تفشي فيروس إيبولا حيواني المصدر، ظهر في المناطق التي كانت فيها الكثافة السكانية عالية وحيث يتمتع الفيروس بظروف مواتية.

في أول 14 عامًا من القرن 21، تم قطع مساحة أكبر من مساحة بنغلاديش في الغابات المطيرة في حوض نهر الكونغو. وحذرت الأمم المتحدة من أنه إذا استمرت اتجاهات إزالة الغابات والنمو السكاني الحالية، فقد تكون الغابات المطيرة في البلاد قد اختفت تمامًا بحلول نهاية القرن. عندما يحدث ذلك، فإن الحيوانات والفيروسات التي تحملها ستصطدم بالناس بطرق جديدة وغالبًا ما تكون كارثية.

قامت مجموعة متعددة التخصصات من العلماء في جميع أنحاء الولايات المتحدة والصين وكينيا والبرازيل بحساب أن استثمارًا عالميًا بقيمة 30 مليار دولار سنويًا في مشاريع لحماية الغابات المطيرة ووقف تجارة الحياة البرية والزراعة سيكون كافياً لتعويض تكلفة منع الأوبئة في المستقبل.

وكتبت المجموعة في مجلة Science، أن إنفاق 9.6 مليار دولار سنويًا على مخططات حماية الغابات العالمية يمكن أن يؤدي إلى انخفاض بنسبة 40٪ في إزالة الغابات العالمية في المناطق المعرضة لخطر انتشار الفيروس. ويمكن أن يشمل ذلك تحفيز الأشخاص الذين يعيشون في الغابات ويكسبون رزقهم منها، وحظر قطع الأشجار على نطاق واسع وتسويق تجارة الأحياء البرية.

 

وقال العلماء إن برنامجًا مشابهًا في البرازيل أدى إلى انخفاض بنسبة 70٪ في إزالة الغابات بين عامي 2005 و2012.

وفي حين أن مبلغ 30 مليار دولار سنويًا قد يبدو مبلغًا كبيرًا، يجادل العلماء بأن الاستثمار سيدفع تكاليفه بسرعة. ستكلف جائحة فيروس كورونا الولايات المتحدة وحدها ما يقدر بنحو 16 تريليون دولار على مدى السنوات العشرة المقبلة، وفقًا للاقتصاديين في جامعة هارفارد. ويقدر صندوق النقد الدولي أن الوباء العالمي سيكلف 28 تريليون دولار من الناتج المفقود بين عامي 2020 و2025، مقارنة بتوقعات ما قبل الجائحة.

وقال الطبيب مويمبي “إذا ظهر مرضٌ من أفريقيا، فسوف يستغرق الأمر وقتًا لينتشر في جميع أنحاء العالم. لذا، إذا تم اكتشاف هذا الفيروس مبكرًا – كما هو الحال في مؤسستي هنا – فستكون هناك فرصة لأوروبا [وبقية العالم] لتطوير استراتيجيات جديدة لمحاربة هذه العوامل المُمْرضة الجديدة.”

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

السابق
مؤسسة النفط تستعد لعقد اجتماع جمعيتها العمومية
التالي
ملادينوف يعتذر عن قبول منصب المبعوث الأممي إلى ليبيا