أخبار العرب والعالم

أناستاسيادس: تصرفات أردوغان تنسف كل المحاولات لحل أزمة قبرص – Libya 24

أناستاسيادس: تصرفات أردوغان تنسف كل المحاولات لحل أزمة قبرص - Libya 24 1

اعتبر الرئيس القبرصي، نيكوس أناستاسيادس، اليوم الأحد، أن زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الشطر التركي من جزيرة قبرص تنسف إمكانية خلق المناخ المناسب الذي يطالب به الأمين العام للأمم المتحدة من أجل إطلاق مبادرته الجديدة نحو حل مشكلة قبرص.

وأوضح أناستاسيادس، في بيان شديد اللهجة أصدره تعليقا على زيارة أردوغان، أن تركيا ورئيسها أردوغان، والنظام الذي وصفه بغير الشرعي على الجزيزة اختاروا الذكرى “السوداء” لإعلان النظام غير الشرعي اليوم، لخلق أمر واقع جديد على الأرض، مؤكدا أن أنقرة، بتصرفاتها هذه، لا تحترم الشرعية الدولية.

ودان أناستاسيادس، العمل الانفصالي لإعلان النظام غير الشرعي في مناطق جمهورية قبرص الواقعة تحت الاحتلال العسكري من قبل تركيا، والذي يتعارض مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة”، مضيفا أن تركيا والرئيس أردوغان من خلال أفعالهما، نسفا إمكانية خلق المناخ المناسب الذي يطالب به الأمين العام للأمم المتحدة من أجل إطلاق مبادرته الجديدة نحو حل مشكلة قبرص. كما أن العمل الاستفزازي وغير الشرعي الذي قام به الرئيس التركي والنظام غير القانوني سيتم إدانته مرة أخرى في جميع المنتديات الدولية التي تشارك فيها جمهورية قبرص .

وكان الرئيس التركي، قد قال في تصريحات أدلى بها أثناء مشاركته في إحياء مراسم الذكرى السنوية الـ37 لتأسيس جمهورية “شمال قبرص التركية”، إنه يوجد اليوم “شعبان ودولتان منفصلتان في جزيرة قبرص، ويجب التفاوض على حل الدولتين على أساس المساواة في السيادة .

وشدد أردوغان في حديثه على أن الأولوية في بلاده هي لتوفير “حل مستدام لقضية قبرص بطريقة تضمن الحقوق المشروعة للشعب القبرصي التركي”.

وحذر أردوغان من أن تركيا “كدولة ضامنه” أو عند دولة “شمال قبرص”، لم يعد لديها صبر حيال “الألاعيب الدبلوماسية”، التي يقوم بها الجانبان القبرصي واليوناني بشأن موارد الطاقة في محيط الجزيرة . وفى وقت سابق السبت، قالت الرئاسة القبرصية أن تواجد الرئيس التركي للاحتفال بالذكرى 37 للإعلان غير الشرعي والأحادي للاستقلال من جانب النظام القبرصي التركي، في الشمال القبرصي الذي تحتله تركيا، وزيارته لمدينة فاماغوستا المغلقة، يمثلان استفزازا غير مسبوق، وانتهاكا كاملا لقراري مجلس الأمن الدولي رقم 550 و 789″، وأضافت أن تحركات أنقرة تقوض مساعي الأمين العام للأمم المتحدة لعقد مؤتمر خماسي غير رسمي، ولا تؤدي إلى خلق مناخ إيجابي ومؤاتي لاستئناف المحادثات الرامية لحل المشكلة القبرصية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة ليبيا 24

السابق
تكرار ذات الوجوه الموجودة في المشهد السياسي نتيجته الفشل – قناة ليبيا
التالي
عاجل // تأجيل جلسات الحوار السياسي المنعقدة في تونس بعد طلب 42 عضوا من أعضاء الملتقى احتجاجا على توجيه المال السياسي لقرارت الحوار – Libya 24