أخبار العرب والعالم

بكين تشدد قيود كورونا بعد إصابة العشرات في سوق للمواد الغذائية

بكين – بعد أسابيع من عدم وجود إصابات جديدة بفيروس كورونا تقريبا، سجلت بكين العشرات من الحالات الجديدة على مدى الأيام القليلة الماضية، وكلها على صلة بسوق كبيرة لبيع منتجات غذائية بالجملة.

وأثارت الإصابات مخاوف من عودة المرض للانتشار في دولة احتوت المرض بالفعل إلى حد كبير.

وعززت العاصمة الصينية إجراءاتها في محاولة للحد من تفشي الفيروس والتي تضمنت زيادة عدد اختبارات الكشف عن الفيروس، ومساء يوم الأحد أمرت بكين كل الشركات بالإشراف على فرض عزل لمدة 14 يوما لكل موظفيها الذين زاروا سوق شينفادي أو خالطوا أي أحد زار هذه السوق.

وأغلقت سلسلة مطاعم تبيع المعكرونة التقليدية في بكين بضعة منافذ لها بعد أن أثبتت الاختبارات إصابة اثنين من موظفيها بالفيروس.

ولم يتم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا تقريبا في المدينة منذ شهرين حتى تم تسجيل أول إصابة في 12 يونيو، ومنذ ذلك الحين قفز العدد الإجمالي إلى 51، بما في ذلك 8 حالات تم تسجيلها في الساعات السبع الأولى من يوم الأحد.

ووفقا لهيئة الصحة بالمدينة، أظهر تتبع الأشخاص المصابين أن جميعهم إما ممن يعملون بسوق شينفادي أو ترددوا على السوق التي يقال إنها أكبر سوق للمواد الغذائية في آسيا، أو كانوا على اتصال بشخص كان هناك.

وجرى إغلاق السوق قبل فجر يوم السبت، وأعلن الحي الذي يضم السوق أنه في وضع طوارئ “حرب”.

ووصلت بالفعل موجة تفشي الفيروس في بكين إلى منطقة لياونينغ الشمالية الشرقية المجاورة، حيث قالت هيئة الصحة المحلية إن حالتي إصابة جديدين مؤكدتين هما لشخصين كانا على اتصال وثيق بحالات إصابة مؤكدة في بكين.

وحثت 10 مدن صينية على الأقل، منها هاربين وداليان، السكان على عدم السفر إلى العاصمة أو إبلاغ السلطات إذا كانوا قد فعلوا ذلك في الآونة الأخيرة.

ونشرت صحيفة “الشعب” اليومية التابعة للدولة صورا اليوم تظهر صفوفا طويلة من المنتظرين للخضوع لفحص كورونا خارج مستشفى قرب السوق.

وذكرت صحيفة “بكين نيوز” أن مسؤولي المدينة قرروا يوم السبت أن أي شخص ذهب إلى السوق أو خالط من زارها منذ 30 مايو سيلزم بإبلاغ عمله ومقر سكنه بالأمر والخضوع لفحص كورونا.

المصدر: رويترز

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

نبذه عن المصدر

صحيفة المرصد الليبية

اترك تعليق