رياضة

بعد الإخوان.. الجبهة الوطنية تهاجم السراج

بعد الإخوان.. الجبهة الوطنية تهاجم السراج 1
كتب بواسطة اخبار ليبيا 24

الرفادي لـ”السراج” : رائحة صراعاتكم على العقود وصلت إلى كل بيت

أخبار ليبيا 24 – متابعات

وجه رئيس حزب الجبهة الوطنية المنبثق عن الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا عبدالله الرفادي، رسالة حادة إلى رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، اتهمهم فيها بإدخال البلاد في مستنقع الفساد.

الرفادي قال، في رسالته المنشورة على موقع الحزب، الاتهامات لرئيس وأعضاء الرئاسي، قائلا “على رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي أن تطهروا أنفسكم وأطرافكم وحكومتكم، لقد أدخلتم البلد في مستنقع الفساد، وملأتم حكومتكم بأنصار النظام السابق الفاسدين، وفتحتم أبواب حكومتكم لعمال الثورة المضادة، وأبعدتم أنصار الثورة وأهل الخبرة”.

وواصل اتهاماته، قائلا “رائحة صراعاتكم وخلافاتكم على العقود وتسمية كبار الموظفين وصلت إلى كل بيت، فأرجو ألا تدخلوا البلد في منزلق خطير يصعب السيطرة عليه ولا يحمد عقباه”، مُتابعًا: “العدوان على الثورة لم ينته بعد، بل نؤكد على دخوله للمرحلة الثانية، فلا تجعلوا ممن دافع عن الثورة والعاصمة وقودا للحرب القادمة، بسوء إدارتكم بعد أن وصل حال البلاد إلى مستوى كارثي على جميع المستويات بفعلكم وقرارتكم وضعفكم”.

ورأى أن الظرف الذي تمر به البلاد لا يسمح بتصدع البيت الداخلي، خصوصًا أن بؤر التمرد لم يتم القضاء عليها بعد، على حد تعبيره، مطالبًا رئيس المجلس الرئاسي وأعضائه بإعادة النظر في “ميكانيزم” وطريقة عملهم، والتحلي بروح الفريق كما نص عليه الاتفاق السياسي، بالإضافة إلى إعادة تشكيل الحكومة، على أن تكون حكومة كفاءات لا ولاءات ومحاصاصات وحسابات سياسية.

وطالب الرفادي أيضًا، بإعادة تشكيل فريق المستشارين لكل منكم؛ ليكونوا من أهل الخبرة والمعرفة ومن أهل “فبراير الخلص”، فالدقة والأهمية والحرص في اختيارهم تفوق أهمية اختيار الوزراء، بجانب تشكيل لجنة متخصصة لفتح ملفات الفساد والتجاوزات في كل إدارات الدولة في الداخل والخارج، فضلا عن إعداد وتنفيذ خطة عاجلة لإنقاذ الاقتصاد وتوفير كل احتياجات المواطن الأساسية؛ مثل الخدمات والسيولة والمواد الأساسية وتوظيف الشباب.

وتضمنت مطالب الرفادي أيضا، صيانة الحريات العامة، وفتح الطريق أمام الأحزاب السياسية والمنظمات المدنية لأداء دورها السياسي والاجتماعي، بالإضافة إلى تشكيل لجان قضائية وشعبية لفحص السجون وإطلاق سراح سجناء الرأى والمسجونين كيديا، مشددا على ضرورة بسط السيطرة على كامل التراب الليبي وتحقيق الأمن والاستقرار وخلق مناخ مناسب للاستفتاء على الدستور وإجراء الانتخابات العامة.

وجاء هجوم رئيس حزب الجبهة على رئيس المجلس الرئاسي وأعضائه، بعد انتقاد ودعوة حزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، للرئاسي والجهات الرقابية إلى القيام بدورهم واتخاذ جميع الإجراءات التي من شأنها إصلاح المنظومة الحكومية ومحاربة الفاسدين.

وأعرب عن قلقه بشأن تدهور الأوضاع المعيشية للمواطنين في مجالات الحياة المختلفة، وتفاقم الأزمات التي تمس حقوقهم الأساسية، مؤكدًا ضرورة اتخاذ تدابير عاجلة لمعالجتها، خاصة بعد أن انتهت مرحلة دحر المشروع العسكري، على حد وصفه.

وقال الحزب في بيان إعلامي، إنه يتابع بقلق بالغ استمرار تدهور الأوضاع المعيشية للمواطنين في مجالات الحياة المختلفة، وتفاقم الأزمات التي تمس حقوقهم الأساسية، نتيجة ما أسماه بـ”الإهمال والفساد الذي استشرى في مؤسسات الدولة”.

وأضاف “الوقت قد حان لتكثيف كل الجهود لمحاربة الفساد، ونشيد في هذا الصدد بالجهود التي يبذلها وزير الداخلية وبدعوته لمحاربة الفساد ومساعيه الواضحة في بناء الوزارة وضبط الأمن وإنفاذ القانون، ونثمن دور كل الجهات التي تعمل في هذا الاتجاه”.

ودعا الحزب، كل مؤسسات الدولة إلى انتهاج الشفافية والعمل المشترك على محاربة كل مظاهر الفساد وإبعاد ومحاسبة كل المتورطين، وتفعيل القضاء والأجهزة ذات العلاقة، كما دعا مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب وكافة الشخصيات السياسية إلى التضامن والتلاحم لمواجهة كابوس الفساد الذي يهدد بناء الدولة ويعرقل عمل الوزارات والمؤسسات المختلفة في القيام بمهامها وتقديم خدماتها للمواطنين.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

نبذه عن المصدر

اخبار ليبيا 24

اترك تعليق