رياضة

عبد العزيز لـ “بن مروان”: العسكري لا يتدخل بين الفرقاء

عبد العزيز لـ "بن مروان": العسكري لا يتدخل بين الفرقاء 1
كتب بواسطة اخبار ليبيا 24

عبد العزيز لـ “بن مروان”:  ما وضعك من الإعراب؟”

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أبدى عضو المؤتمر الوطني السابق عن حزب العدالة والبناء، محمود عبد العزيز، انزعاجه من البيان المنشور بصفحات التواصل الاجتماعي والمنسوب إلى آمر المنطقة العسكرية طرابلس، عبد الباسط الصديق بن مروان، الذي يعلن فيه دعمه لرئيس المجلس الرئاسي، لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، في مواجهة أحمد معيتيق، والنائب الثاني عبدالسلام كاجمان . 

عبد العزيز قال، في تسجيل مرئي له، “موضوع الصراع الحادث ودخول العسكر على الخط لما يكون الساسة يتصارعوا مع بعضهم البعض شئ لا يسر”، موضحًا أن بعض الناس يروا ذلك شئ بسيط لكنه خطير للغاية.

وذكر أن ما أزعجه ليس الخلاف بين السراج، ونائبه معيتيق، مؤكدًا أنه دائم الانتقاد لهم، لكن ما جعله يخرج في هذا التسجيل هو دخول عبد الباسط مروان على الخط، ببيان خطير مما اعتبره خطر على مدنية الدولة، موضحًا أنه ضد حفتر وضد عسكرة الدولة، مُستدركًا “العسكريين لهم معسكراتهم وحماية الحدود، وعندما يريد عبد الباسط مروان العمل في السياسة عليه خلع البدلة العسكرية”.

وأردف موجهًا حديثة لـ”عبد الباسط” هؤلاء فقدوا خيرة شبابهم ووقفوا ضد الانقلاب العسكري، وقلنا لا لعسكرة الدولة وعلى العسكريين أن يقفوا على مسافة واحدة من الجميع، فكيف يأتي بيان كبيان عبد الباسط، وهذا البيان ليس دفاعًا عن أشخاص، ولا عن حكومة الوفاق، إنما دفاعًا عن مدنية الدولة.

وهاجم “عبد الباسط” بشدة، قائلاً “أنت ما وضعك من الإعراب أنت عسكري، والعسكري مهمته واضحة وعليه ألا يتدخل بين الفرقاء السياسيين، والجميع يعرف الخلافات بين أعضاء المجلس الرئاسي، وينتقد ومن حقهم ذلك، لكن لا يحق لعبد الباسط مروان القيام بهذا الأمر، باعتبار أنه عسكري”.

ورأى عبد العزيز أن بيان عبد الباسط انقلاب، وأنه يحمل تهم خطيرة بأسلوب ولغة خطيرة، مُتابعًا “هذا الكلام يقصد أن معتيق كان يحلم بإسقاط المجلس الرئاسي عسكريًا، وكذلك اتهام لكجمان بالخيانة”.

وأكمل “كنا نتوقع من عبد الباسط أن يعطينا بيان بالضباط والجنود الذين يتبعون المنطقة العسكرية طرابلس، والذين لم يلتحقوا بجبهات طرابلس والدفاع عنها، ها ما كنا نتوقعه بعد اندحار العدو، وذلك هو عمله ولم يقم به، ولابد من تحويله هو للمدعي العام العسكري، فلن يتم تفويت ذلك له فهذا البيان انقلاب”.

واستمر في ذكر أوجه التقصير لدى عبد الباسط مروان قائلاً “أنت آمر المنطقة العسكرية الوسطى، ولابد أن تحاكم، لأنه كيف وصل العدو، وأي صد عدوان تتحدث عنه حتى تتحدث على الشأن السياسي بهذه الطريقة الفجة، فدخول العدو لطرابلس لابد أن تحاسب عليه كعسكري”.

واستفاض أنه كان يتمنى ممن أسماهم “الثوار” وقادة التبات والمحاور أن يصدروا بيانًا يردوا فيه على عبد الباسط مروان، إن كانوا حريصين على الدولة المدنية، مُضيفَا: “أدعوهم لفعل هذا والسراج الآن على المحك، وإذا لم يتخذ موقف سيكون هو من كلف عبد الباسط بإصدار هذا البيان، وإذا ثبت ذلك لابد أن يستقيل كل المجلس الرئاسي، لأنه إذا حدث ذلك فهؤلاء لا يؤتمنوا على دولة”.

وطالب عبد العزيز، من أعضاء المجلس الرئاسي أن يصدروا بيانًا للقبض أو التحقيق مع “هذا الضابط”، مُطالبًا بتجريده من رتبته لأن هذا اعتداء صارخ على مدنية الدولة، ساردًا أمثلة لمن عوقبوا بسبب تعديات لهم على اختصاصات ليست لهم “جنيدي رد على السيسي.. شردتوه ونزلتوه عن رتبته، وكذلك عبد الرحمن الطول عندما انتقدكم، والمتحدث باسم عملية البنيان المرصوص عندما انتقد أداء المجلس الرئاسي”.

واختتم “البعض يعتقد أنه لن ينزعج من ذلك لأنه ضد الصخيرات وضد حكومة السراج لكن ليبيا أكبر من الجميع، والمدعي العام العسكري يجب أن يقوم بدوره، ولابد أن نعرف من وراء البيان، ولا علاقة للجيش بالسياسة، وسيظل صوت الدفاع عن فبراير والدول المدنية عاليًا”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

نبذه عن المصدر

اخبار ليبيا 24

اترك تعليق