رياضة

عودة الليجا .. ميسي يتحفز لقهر رونالدو وبيليه – صحيفة المرصد الليبية

إسبانيا – عادت منافسات الدوري الإسباني، أمس الخميس، بديربي الأندلس بين إشبيلية وريال بيتيس، الذي حسمه الأول بثنائية نظيفة، لتعود الحياة إلى الليجا بعد توقف دام 3 أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد.

ولازالت الجماهير تنتظر مباريات القطبين ريال مدريد وبرشلونة، وصراعهما المشتعل للتتويج باللقب، حيث يتصدر البلوجرانا جدول الترتيب (58 نقطة)، متقدمًا على الملكي بفارق نقطتين.

ويترقب ليونيل ميسي نجم وقائد برشلونة، عودة النشاط على أحر من الجمر، حيث ينتظره العديد من التحديات، التي يُسلط  الضوء عليها خلال التقرير التالي:-

تحقيق الثنائية

بتأجيل بطولة كوبا أمريكا، تأجل حلم ميسي بحصد لقب قاري مع منتخب بلاده، ليكون تركيزه حاليًا بالكامل على النجاح مع برشلونة.

ويتصدر البارسا جدول ترتيب الليجا بفارق نقطتين فقط عن ريال مدريد، وفي دوري الأبطال يسير الفريق بشكل جيد للعبور لربع النهائي بعد التعادل في ذهاب ثمن النهائي ضد نابولي (1-1).

وقطع البرغوث، وعدًا لجماهير البلوجرانا بالقتال على كل الألقاب في بداية الموسم، وبعد خسارة السوبر الإسباني والإقصاء من كأس الملك، لا يتبقى سوى الليجا ودوري الأبطال.

وسيكون استعادة لقب دوري الأبطال الغائب عن خزائن البارسا منذ عام 2015، إنجازًا مهمًا هذا العام لميسي ورفاقه.

تخطي بيليه

يضع ميسي نصب عينيه، إنجازًا فرديًا مميزًا، بتخطي الأسطورة البرازيلية بيليه، ليكون الهداف الأفضل في التاريخ بقميص نادٍ واحد.

ويتربع بيليه على عرش الهدافين لفريق واحد برصيد 643 هدفًا بقميص سانتوس في جميع المسابقات، وخلفه في المركز الثاني ميسي برصيد 627 هدفًا مع برشلونة.

ويحتاج ميسي لتسجيل 16 هدفًا في المباريات المتبقية في الليجا ودوري الأبطال، لمُعادلة رقم بيليه.

عرش الهداف

ميسي هو الهداف التاريخي لبطولة الدوري الإسباني، بعدما كسر رقم تيلمو زارا، لكنه يتشارك حاليًا معه بعدد مرات الفوز بلقب هداف الليجا، حيث توج كلا منهما بالجائزة 6 مرات.

ويملك ميسي فرصة ذهبية للانفراد برقم قياسي جديد هذا الموسم، بالتتويج بجائزة “البيتشيتشي” للمرة السابعة في مسيرته، والرابعة على التوالي، حيث يعتلي صدارة الهدافين حتى الآن برصيد 19 هدفًا.

إزاحة رونالدو

دائمًا صراع الأرقام القياسية، ما يكون مشتعلا بين ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الحالي.

وحصد ميسي لقب هداف دوري الأبطال 6 مرات، بينما يعتلي رونالدو القائمة التاريخية بـ7 مرات خلال مسيرته، إلا أن رونالدو يستأثر بلقب الهداف التاريخي برصيد 128 هدفا، بينما سجل ميسي 114.

وهذا الموسم كلا النجمين سجل هدفين فقط في البطولة، ومتوقع أن يحتدم الصراع بعد فترة التوقف الطويلة، رغم أن الفارق مع متصدر الهدافين هذا الموسم كبير، وهو البولندي روبرت ليفاندوفسكي صاحب الـ11 هدفًا.

الحذاء الذهبي

يُعد ميسي أكثر لاعب في التاريخ فوزًا بجائزة الحذاء الذهبي الأوروبي، كهداف الدوريات الأوروبية الكبرى، محققًا ذلك خلال 6 مواسم، ويأتي خلفه كريستيانو رونالدو (4 مواسم).

وسيطر البرغوث الأرجنتيني على الجائزة في آخر 3 مواسم متتالية، وهذا الموسم سيسعى للحفاظ على لقبه رغم صعوبة المنافسة حيث يتواجد في المركز السادس حاليًا خلف رونالدو وهالاند وفيرنر وإيموبيلي،
والمتصدر ليفاندوفسكي.

الكرة الذهبية

في العقد الأخير، كان ميسي دائمًا مرشحًا رئيسيًا كل عام لجائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العام، وهو حامل اللقب لآخر نسخة عام 2019.

ويُعد الأرجنتيني أكثر لاعب في التاريخ فوزًا بالجائزة محققًا ذلك 6 مرات، ويحل ثانيًا غريمه التاريخي كريستيانو رونالدو بـ5 ألقاب.

وحال نجح البرغوث في قيادة البارسا للتتويج بالليجا ودوري الأبطال، ستكون فرصته كبيرة للفوز بالجائزة السابعة في مسيرته وتوسيع الفارق مع الدون.

 

وكالات

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

نبذه عن المصدر

صحيفة المرصد الليبية

اترك تعليق