أخبار ليبيا

مروحية عسكرية إيطالية تتدخل ضد زورق للبحرية الليبية قرب موقع حادثة المهاجرين

مروحية عسكرية إيطالية تتدخل ضد زورق للبحرية الليبية قرب موقع حادثة المهاجرين 1

كشف تقرير إخباري أعده الموقع الرسمي لمنظمة “Sea-Watch3 ” الالمانية المعنية بإنقاذ المهاجرين غير الشرعيين في البحر المتوسط عن سقوط 5 قتلى في الأقل بسبب “الإستهتار” و”السلوك العنيف” لقوات خفر السواحل في ليبيا.

التقرير الصادر باللغة الإنجليزية الذي تابعته وترجمته صحيفة المرصد أشار إلى مقتل هؤلاء صباح امس الإثنين إبان تلقي فريق إنقاذ سفينة “Sea-Watch3” التابعة للمنظمة نداء من المركز الإيطالي لتنسيق الإنقاذ البحري لتنفيذ أول مهمة للسفينة فيما تدخلت في عملية إنقاذ بقية المهاجرين غير الشرعيين الناجين من الغرق مروحية تابعة للبحرية الإيطالية لمنع وقوع مزيد من الوفيات في صفوفهم.

التقرير تحدث عن تلقي سفينة “Sea-Watch3” النداء من المركز الذي يتخذ من العاصمة الإيطالية مقراً له في حدود السابعة من صباح هذا اليوم للتبليغ عن إرسال قارب مطاطي قابل للنفخ على وشك الغرق في المياه الدولية نداء إستغاثة لتصل السفينة إلى محل القارب في ذات الوقت الذي وصل فيه إليه قارب دورية تابعة لقوات خفر السواحل وأجبر الموجودين في القارب المطاطي على الصعود إلى قارب الدورية مع سيل من الضرب والتهديد لهم.

 و تلقت المرصد اليوم الثلاثاء تسجيلاً قصيراً مصوراً يظهر لحظة تدخل مروحية تابعة لسلاح الجو الايطالي حلقت على إرتفاع منخفض جداً فوق زورق البحرية الليبية و بطريقة تحذيرية لإبعاده عن موقع الحادثة و لإجباره على العودة نحو المياه الليبية وقد بدا الزورق الذي ظهر فى المقطع مطابقاً للزورق الذي ظهر فى الصور التي وثقت لحظة الواقعة ، فيما أعلنت بحرية الوفاق فى طرابلس اليوم بأنها ستعقد مؤتمراً صحفياً غداً الاربعاء للرد على ” إفتراءات ” المنظمة الالمانية .

وأضاف التقرير بأن حالة من الذعر سرت على متن القارب التابع للدورية ما قاد إلى سقوط عدد من اللاجئين من على متنه بعد أن فشل هؤلاء في التشبث به نتيجة لإنطلاقه بسرعة غير مناسبة وفيما كانت سفينة “Sea-Watch3” توجه تحذيرات متكررة لقارب الدورية بشأن ممارسته المهددة لحيوات اللاجئين تدخلت مروحية البحرية الإيطالية وقامت بإيقاف القارب الليبي لمنعه من التسبب بمزيد من إزهاق الأرواح.

وأضاف التقرير بأن 58 من المهاجرين غير الشرعيين أصبحوا بأمان الآن على متن “Sea-Watch3” فيما لم تفلح كافة جهود الملاكات الطبية والطبية المساعدة في السفينة بإسعاف طفل رضيع وإنقاذه من الموت مشيرا إلى أن قوات خفر السواحل تواجدت على بعد 30 نانومترا بعيدا عن الساحل الليبي وفي المياه الدولية بعيدا عن المياه الليبية وأجبرت بضعة ركاب على الصعود إلى سفينة تابعة لها لإعادتهم إلى الساحل ليشكل ذلك إعتراضا قامت به هذه القوات لعملية إنقاذ وهو ما مثل إنتهاكا واضحا للقانون الدولي.

قائد عملية الإنقاذ جوناس بير قال في تصريح صحفي للموقع:” على الأرجح كنا سنتمكن من إنقاذ حيوات الجميع هذا اليوم لو توفرت لنا إمكانية العمل في ظروف هادئة ومعقولة وعوضا عن تنسيق عملية الإنقاذ مع السفن الموجودة مثل سفينة تابعة للبحرية الفرنسية حاول الليبيون إرجاع أكبر عدد ممكن من اللاجئين إلى ليبيا والقبول بخسارة حيوات عدة أشخاص”.

وأضاف قائلا:” لائمة هذه الوفيات تقع على عاتق خفر السواحل الليبيين لأنهم عرقلوا عملية إنقاذ آمنة بسلوكهم الوحشي هذا وعلى أية حال تقع مسؤولية ذلك على الإتحاد الأوروبي الذي قام بتمويل وتدريب هذه الميليشيات المسلحة العاملة وفقا لإرادة الإتحاد في وقت يجب أن تقوم فيه الحكومات بإستخلاص العبر من هذه الحادثة ووقف تعاون مع خفر السواحل الليبيين فيما يجب على الإتحاد الأوروبي عدم تغليب مسألة التحكم بنسب الهجرة غير الشرعية على حساب حقوق الإنسان”.

وأختتم التقرير بالإشارة إلى ما قاله قائد السفينة “Sea-Watch3” “بيا كليمب” وهو: :”كنا في أعالي البحار خارج المياه الليبية شمال العاصمة طرابلس في منطقة لا حقوق سيادية لليبيين فيها”.

و من جانبه قال مكتب الاعلام والثقافة التابع للقوات البحرية الليبية مساء أمس الاثنين ، إن تدخل منظمة sea watch الألمانية أربك عمل خفر السواحل وتسبب في مقتل خمسة مهاجرين غير شرعيين أثناء محاولتهم إنقاذ مركب توقف محركه عن العمل.

وأوضح المكتب في بيان تحصلت “المرصد” على نسخة منه أنه “مع بدء عملية إنقاذ لقارب مطاطي تعطل محركه عن العمل أدى ظهور سفينة تتبع منظمة sea watch الألمانية غير الحكومية إلى إحداث فوضى وإرباك المهاجرين الذين أرادوا التوجه إليها رغم إنقاذهم حيث قفزوا من المركب إلى البحر”.

وشدد خفر السواحل على أن المنظمة الألمانية رفضت تعليماته ما تسبب في مقتل عدد من المهاجرين غير الشرعيين أثناء محاولتهم الوصول إلى المنظمة التي قامت بإنزال قوارب مطاطية .

وتابع المكتب الإعلامي “وفِي نهاية الأمر تمكن الزورق راس الجدير من إنقاذ 47 شخصا من أصل مائة مهاجر بينهم نساء وطفل على بعد ثلاثين ميلا من سيدي بلال ، لكن تدخل المنظمة الألمانية عرقل جهود خفر السواحل في إنقاذ المهاجرين وانتشال الجثث”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من مرصد ليبيا

السابق
السراج في زيارة رسمية لسلطنة عمان لبحث أوجه التعاون المشترك – Libya 24
التالي
بليحق: المَجلس أَقر إِدخال تَعديلات على عَددٍ من القَوانين خِلال جَلسة اليوم