أخبار ليبيا

خطة فرنسية لإخراج جميع المرتزقة من ليبيا

خطة فرنسية لإخراج جميع المرتزقة من ليبيا 1

حثت فرنسا الولايات المتحدة وآخرين على تبنّي خطة لإخراج المقاتلين الأجانب من ليبيا، البلد الذي هزته الحرب الأهلية في السنوات الأخيرة.

تحدد الخطة – التي اطلعت عليها صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية – جدولًا زمنيًا مدته ستة أشهر تقترح أولاً سحب المرتزقة السوريين المدعومين من تركيا، يليها المرتزقة المدعومون من روسيا والقوات التركية النظامية. تم تداول الاقتراح المكون من صفحتين لعدة أسابيع بين المسؤولين الدبلوماسيين في الدول المعنية، وفقًا لمسؤولين مُطّلعين على المحادثات.

وقال المسؤولون إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طرح الفكرة مباشرة في الأيام الأخيرة على نظرائه في الولايات المتحدة وتركيا. وناقش ماكرون الخطة مع الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم السبت في اجتماع مجموعة الدول السبع في إنجلترا، قبل أن يطرحها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الاثنين في قمة الناتو في بروكسل.

وذكرت الصحيفة أن الهدف النهائي هو زيادة الاستقرار في بلد على الحدود الجنوبية للاتحاد الأوروبي، الأمر الذي خلق تحديات الهجرة ومخاطر الإرهاب في أوروبا، وكان اللاعبون الرئيسيون يحاولون ترسيخ وقف إطلاق النار في الحرب الأهلية الذي تم التوصل إليه في أكتوبر الماضي.

ورأت الصحيفة أن موقف حكومة الوحدة الوطنية لا يزال محفوفًا بالمخاطر قبل انتخابات ديسمبر، حيث يمتلك المشير خليفة حفتر دعما عسكريا كبيرا، ولا يزال المقاتلون المدعومون من تركيا وروسيا في البلاد. ومما يضاعف من هذه التحديات حقيقة أن تركيا وروسيا دخلتا الحرب على جانبين متعارضين- تركيا وراء حكومة طرابلس وروسيا وراء حفتر.

ولفتت الصحيفة إلى أن الفكرة وراء خطة ماكرون هي الاستفادة من ثقل أمريكا واستخدام ذلك كوسيلة ضغط للضغط على تركيا وروسيا لسحب القوات التابعة لهما. وأضافت أنه تحول تكتيكي بالنسبة لماكرون، حيث يتبنى نهجًا أكثر جماعية يمكن أن ينتهي به الأمر إلى تقديم فوز في السياسة الخارجية لشخص آخر – جو بايدن.

تفاصيل الخطة

بموجب خطة ماكرون، ستسحب تركيا أولاً المرتزقة السوريين الذين أرسلتهم إلى ليبيا في عام 2020، عندما طلبت حكومة الوفاق المساعدة لصد هجوم الجيش الوطني، ويمكن أن تتم هذه الخطوة في أقرب وقت في 1 يوليو.

ووفق صحيفة “بوليتيكو”، ستشهد المرحلة الثانية سحب روسيا قوات فاغنر وسحب تركيا جنودها. قد تكون الخطوة المقترحة لشهر سبتمبر، أكثر صعوبة، بالنظر إلى أنها تعادل القوات التركية، التي تمت دعوتها إلى البلاد من قبل حكومة معترف بها دوليًا، والميليشيات الخاصة المرتبطة بروسيا هناك بشكل غير قانوني.

تقترح المرحلة الثالثة إعادة توحيد قوات الأمن الليبية المنقسمة حاليًا بين أولئك الذين دافعوا عن حكومة طرابلس، وأولئك الذين يقاتلون من أجل حفتر. ظاهريًا، ستجعل هذه الخطوة الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر هو المجموعة المهيمنة. هذه الحقيقة قد تجعل من الصعب تطبيقها من الذين يدعمون طرابلس. يمكن اعتبار النتيجة أيضًا بمثابة مكافأة لهجوم حفتر على طرابلس، وتهدد بتعزيز التصور القائل إن فرنسا قريبة جدًا من حفتر، الذي كان الشريك المفضل للبلاد في قتالها ضد تنظيم داعش والجماعات الجهادية في المنطقة.

الاقتراح محاولة لبدء الجهود المتوقفة لإخراج المقاتلين الأجانب من ليبيا. ويأتي بعد فشل خطتين سابقتين. حيث تضمن وقف إطلاق النار في أكتوبر بندًا يوجه جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب إلى مغادرة البلاد في غضون 90 يومًا. لكن الموعد النهائي جاء وذهب دون تحرك. وفي وقت لاحق، تبنى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرارًا يدعو جميع الأطراف المعنية إلى سحب قواتها الأجنبية، لكن تم تجاهل ذلك بالمثل.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

السابق
“المركزي” ينشر الاعتمادات المستندية المخصصة لاستيراد السلع
التالي
دخول عدة سفن تجارية محملة بسلع وبضائع منوعة لميناء بنغازي – قناة ليبيا