أخبار ليبيا

مترجمون عرب لـ”218″: الترجمة خيار إنساني ومهنة شاقة

خاص 218| خلود الفلاح

أصبح اسم المترجم، اليوم، على أغلفة الكتب هو المعيار الذي يُحدّد القارئ على أساسه اختيار الكتاب للقراءة أم لا، لذلك كان لابد من استطلاع آراء عدد من المترجمين حول المعايير التي على أساسها يختارون العمل للترجمة، وما نوعية الكتب والروايات التي يفضلها القارئ العربي؟ وإلى ماذا يطمح المترجم؟

يرى المترجم السوري خالد الجبيلي أن المعيار الأول والرئيس في اختياري وقبولي لترجمة أي عمل هو أن أحبّه وأرى فيه متعة وفائدة لي وللقارئ، وينطوي على أفكار جديدة ويشكل إضافة مفيدة لي.

وأضاف: “لا أهتم كثيرًا بأسماء الكتّاب الذين ذاع صيتهم كثيراً في الوطن العربي، فقد ترجمت أعمالاً لم يكن القارئ العربي قد سمع بهم مثل إليف شفيق وحنيف قريشي ويالوم د. إرفين.

ولفت “الجبيلي” إلى أن للقارئ العربي ذائقة جيدة ويستطيع أن يميز الأعمال المترجمة الجيدة عن غيرها.

وتقول المترجمة العمانية ريم داوود إن دار النشر التي تتعامل معها “العربي للنشر والتوزيع” تعرض عليّ الدار مجموعة من العناوين، وتختار منها ما يوافق ذائقتها، عادة، والروايات التي تشعر بنوعٍ من التعاطف مع شخصياتها.

مترجمون عرب لـ"218": الترجمة خيار إنساني ومهنة شاقة 4

وعلى جانب آخر، تتابع “داوود”: أحبّ الأعمال ذات الجوانب الإنسانية. ما أعجبني مثلًا في رواية “التطهير”، للكاتبة الفنلندية صوفيا أوكسانين، أنها دفعت القارئ للتعاطف مع جميع الشخصيات، بما فيها الشخصية الرئيسية التي تخطّط وتدبّر طوال الوقت لإيذاء من حولها، بمنتهى الأنانية، لكنك لا تملك إلّا التعاطف معها، وتفهّم دوافعها وأسبابها، في “لا صديق سوى الجبال” للصحفي الإيراني الكردي بِهروز بوتشاني، نقرأ يوميات لاجئين في مركز لإيواء اللاجئين بجزيرة مانوس، التابعة لأستراليا، لكن المكان في الواقع أقرب لسجن، يخضع فيه النزلاء للإيذاء والتجويع والتعذيب المعنوي، في ظروف شديدة السوء، إنها قصّة حقيقية وإنسانية ومؤثّرة، أحبّ ترجمة هذا النوع من الكتب، وأستمتع به، وأشعر أنّني أُعين القارئ على الاطّلاع على مواقف وخبرات لا يعرفها. في هذا الكتاب، تحديدًا، نرى ما لا نشاهده في نشرات الأخبار، ولا نقرأ عنه في التقارير الصحفية.

وأفاد غسان حمدان، وهو روائي ومترجم عراقي، في هذا الصدد: كل سنة حين أذهب إلى معرض طهران الدولي للكتاب، أرى بعض الكتب تصل إلى قائمة الأعلى مبيعًا، ولكنني تعلمت أن المبيعات لا تعني الجودة، أغلب اختياراتي هي لرواد الأدب الفارسي الحديث، مع بعض الاستثناءات؛ ولكن هذا لا يعني أن الكتب التي تحقق أعلى مبيعات كلها رديئة؛ فرواية “وجه الله” التي ترجمتها ونشرتها في مصر هي رواية تقترب من الصوفية إلى حد ما، ما اختاره هو الوجه الأدبي لإيران، كما أنني أقوم بالتعريف بأدباء لا يعرف عنهم القراء العرب أي شيء.

ويرى “حمدان” أن أغلب دور النشر تريد أسماء معروفة عالميًا، حسنًا، ماذا عن كُتّاب لم يشتهروا بعد ولكن أعمالهم جيدة ويمكن أن تستلهم الأدباء العرب؟ ماذا لو أصبح الأدباء المجهولين معروفين لاحقاً؟ لماذا نترجمهم متأخرين؟ أليس من الأفضل أن نطلع على ما يصدر في إيران فورًا؟ بالطبع سيكون من المفيد أن نتعلم من تجاربهم.

القارئ العربي

مترجمون عرب لـ"218": الترجمة خيار إنساني ومهنة شاقة 6

فيما يتعلّق بالأعمال الإبداعية؛ تعتقد ريم داوود أن القارئ بدوره يحب الكتب ذات الجوانب الإنسانية، والعلاقات العائلية. يفضل الكثيرون أيضا الأعمال التي فازت بجوائز أدبية، يتعامل الكثيرون مع الجوائز المختلفة كإثبات لجودة العمل ومؤلّفه، يهتمّ البعض أيضًا بأن يكون العمل قد سبقت ترجمته لعدة لغات، في بعض الأحيان، تأتيني رسائل من قراء لا أعرفهم، يتأكدون فيها مِني إذا كانت قد صدرت لهذا العمل أو ذاك ترجمات بلغات أخرى، ويحبّون معرفة ما هي بالضبط.

من جانبه، يؤمن غسان حمدان بضرورة معرفة ذائقة القراء، إذ أن هذه الذائقة تتغير بين فترة وأخرى، فتارة يفضلون كتب التصوف، وتارة أخرى الروايات التاريخية، وبشكل عام الكتب الناجحة والمعروفة عالميًا. أي ليس هناك معيار محدد سوى شهرة الكاتب.

حلم المترجم

مترجمون عرب لـ"218": الترجمة خيار إنساني ومهنة شاقة 8

يشير المترجم خالد الجبيلي إلى أنه حقق جزءًا كبيرًا من طموحه في مجال الترجمة، ويتمنى أن يتمكن من مواصلة المشوار الذي بدأ منذ أكثر من 35 سنة، مستطردًا: أصبح في جعبتي، الآن، قرابة سبعين عملاً مترجمًا.

ويرى المترجم غسان حمدان أن الإجابة على سؤال، ما هو حلمك كمترجم؟ معقدة وصعبة إلى حد ما، وأضاف: هناك الكثير من الكتب الأدبية والفلسفية وحتى الفنية تستحق الترجمة إلى الفارسية؛ أتمنى أن أُوفّق في ترجمة “مولانا جلال الدين الرومي وشمس التبريزي”، وحلمي كمترجم أن يتم تأسيس مركز ثقافي كبير، يقوم بتقريب الثقافات بين دول المنطقة التي فرقتها السياسة والكراهية.

وتتمنى المترجمة ريم داوود أن يُبدي الناس احترامًا أكبر لهذه المهنة المهمّة. وتضيف: لا تُقدِم على الترجمة إلّا حين تجيد لغتك العربية واللغة الأجنبية التي تترجم عنها. نرى أخطاءً فادحةً، تنمّ عن جهلٍ شديدٍ باللغتين، أحلم أيضًا أن يبتعد المترجم عن الترجمة بالعامّية. أرى في ذلك استسهالًا غير مقبول، أولًا، وأراه مسألة تفتقر للمنطق، ثانيًا؛ ما المُقنِع في أن يتحدّث شخص أمريكي أو إيطالي ـ على سبيل المثال ـ بعامّيةٍ مصريةٍ أو شامية؟.

وتحدثت ريم داوود عن ضرورة احترام الناشر للجهد الذي يبذله المترجم في عمله، وأشارت إلى إصرار بعض دور النشر على عدم كتابة اسم المترجم على الغلاف الخارجي للعمل، والاكتفاء بوضعه على الغلاف الداخلي.

وتتابع: أنا، كمترجمة؛ أقدّم لك وللقارئ عملًا جيّدًا، بذلتُ فيه مجهودًا لا يقلّ، بأيّ حالٍ من الأحوال، عن جهد المؤلّف. فلماذا لا يوضع اسمي على الغلاف؟ كما أن القارئ يهتم باسم المترجم، ويحرص على اقتناء كتبٍ بعينها، لأنها من ترجمة “فلان” الذي يثق في عمله وإخلاصه للنص الذي قام بنقله للعربية.

أحلم، باختصار، أن نتوقف عن التعامل مع المترجم باعتباره نكرة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

السابق
المنفي واللافي والكوني يناقشون سبل تعزيز الأمن بالجنوب الليبي – Libya 24
التالي
ظهور أعراض الفيروس من جديد في مناطق الواحات – قناة ليبيا