أخبار ليبيا

الفيتوري يحذر من ارتفاع محموم لأسعار السلع الأساسية إذا لم يفتح المركزي اعتمادات كافية

ليبيا – أكد أستاذ الاقتصاد بجامعة بنغازي عطية الفيتوري أن تعديل سعر الصرف إلى 4.48 في هذا الوقت اختيار غير مُوفّق.

الفيتوري وفي مداخلة له عبر برنامج “البلاد” على شاشة “218 NEWS” أمس الثلاثاء علل ذلك بضرورة تأهيل أو القيام بمجموعة من الإجراءات قبل اعتماد هذا السعر مثل دراسة وضع الاقتصاد الليبي الحالي، وفكّ الحجز عن إيرادات النفط المحتجزة في المصرف الليبي الخارجي، مُشيرًا إلى أن إعلان رئيس المؤسسة الوطنية للنفط بعدم السماح بدخول إيرادات المؤسسة في حساب المركزي تسبّب في ارتفاع سعر الدولار في السوق الموازي إلى سبعة دينارات للدولار، مؤكدًا أن هذا التصرف بحد ذاته، مشكلة تتطلب الحلّ.

ولفت إلى أنه وبمجرد الإعلان عن اجتماع أعضاء مصرف ليبيا المركزي؛ انخفض سعر الدولار في السوق الموازي إلى ستة دنانير للدولار، مشيرًا إلى أنه كان من الممكن أن يقتصر الاجتماع على إرسال رسائل طمأنة للناس والتجار دون الإعلان عن اعتماد تعديل سعر الصرف الجديد، والردّ على اتهامات رئيس المؤسسة الوطنية للنفط بخصوص اتهامات الفساد التي وجهها للمركزي، هذه هي الإجراءات التي من المهم القيام بها قبل الحديث عن أي سعر صرف جديد.

ورأى أنه قد بات اليوم من الصعب تعديل سعر الصرف من جديد، خاصةً بعدما أعلن مصرف ليبيا المركزي السعر الرسمي للدينار الليبي، مضيفاً” “لو فتحت الاعتمادات في العام 2021، سيكون سعر صرف الدولار أقل من 4,48 بكثير”.

وذهب الفيتوري إلى أن ارتفاع الأسعار من عدمه يعتمد على إجراءات مصرف ليبيا المركزي وعن مدى استعداده لفتح اعتمادات للسلع الأساسية، خاصة المواد الغذائية التي تشكل حوالي 50٪ من ميزانية المستهلك في ليبيا، محذرًا من ارتفاع محموم لأسعار السلع الأساسية إذا لم يفتح مصرف ليبيا المركزي اعتمادات كافية للسلع الضرورية، ومشيرًا إلى أن ارتفاع أسعار بعض السلع يرجع إلى أن سوقها احتكاري لوجود عدد محدود جدًا من الموردين، إضافة إلى ما وصفه بـ “المبالغة في أسعار التوريدات”.

وأكد أنه مع عودة الجمعيات الاستهلاكية إلى دورها؛ فإن وجودها قد يساهم في حلّ جزء من مشكلة ارتفاع الأسعار؛ حيث تتوفر السلع التموينية بأسعار مناسبة من قبل وزارة الاقتصاد، مع مُراقبة من جهاز الحرس البلدي، أو استبدال طرق الدعم، مثل البديل نقدي ونظام الكوبونات.

وفيما يتعلق بعدم ثقة أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة بالبنوك “حركة الإيداع” لتسهيل توفر السيولة أجاب الفيتوري: “بناء الثقة بين العميل والبنك يحتاج لوقت طويل، وأنه لا علاقة للاعتمادات بالسيولة، ولكن بعد انقسام الحكومة والمركزي الكثير من الناس أصبحوا يخافون من إيداع أموالهم في البنوك التي ربما تلغى أو تفلس”.

الفيتوري تابع: “وهذا الأمر لا يحدث في ليبيا فقط، بل في كل أنحاء العالم ،مثلما حدث في قبرص وأمريكا في العام 2008، بسبب الأزمة المالية التي ضربت كل العالم، وجعلت الكثيرين يسحبون أموالهم من البنوك؛ بسبب الخوف من الإفلاس، وما يحدث الآن في ليبيا طبيعي، خاصةً بعد الانقسامات الحاصلة”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

السابق
ثاني مجموعة توائم خماسية تسجل في أمريكا.. سحاقيتان ترزقان بـ5 أطفال كلهن إناث (صور)
التالي
مندوب أمريكا لدى الأمم المتحدة يدعو إلى إخلاء ليبيا من القوات الأجنبية والمرتزقة – قناة ليبيا