أخبار ليبيا

المبروك لـ “ليبيا24” : تأجيل الانتخابات يطيل أمد الأزمة و يحقق مصالح الفاسدين و داعميهم – Libya 24

المبروك لـ "ليبيا24" : تأجيل الانتخابات يطيل أمد الأزمة و يحقق مصالح الفاسدين و داعميهم - Libya 24 1

أكد عضو المجلس الأعلى للقبائل الليبية، حسن المبروك أن جميع من هم في السلطة اليوم لا يسعون لحل الأزمة بل يسعون لإطالة أمد بقائهم في السلطة لخدمة المصالح الشخصية والقبلية و الجهوية .

و شدد المبروك في تصريحات خاصة لـ “ليبيا24” ،على أن الإصرار على الاستفتاء على الدستور أولا من شأنه ترحيل إجراء الانتخابات المقرر أن تُجرى في 24 ديسمبر من العام الجاري لــلعام القادم ، لافتا إلى أن الاستفتاء على مشروع الدستور مباشرة يؤدي للولوج إلى مراحل انتقالية أخرى، لن يحقق ما تنتظره الأغلبية الساحقة من الليبيين.

و أوضح أن عوامل خطورة الوضع في ليبيا تتضاعف، في ظل رغبة واضحة من بعض القوى الداخلية، في إطالة أمد الفترة الانتقالية، على عكس رغبة الليبيين الذين أنهكتهم الصراعات، ويأملون في إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في أقرب وقت ممكن، وهو ما ينذر بانفجار الأوضاع وخروجها عن السيطرة.

و أضاف المبروك أن الاستحقاق الانتخابي هو السبيل الأوحد و الأمثل لوضع حدا للنزاع الدائر في ليبيا منذ سنوات، مشيرا إلى أن إطالة أمد الأزمة يعني أن تبقى الأمور على ما هي عليه الآن حيث يسيطر طغمة فاسدة على مؤسسات الدولة، تفتقد لشعبية تمكنهم من الحكم.

و أشار المبروك إلى أن البعثة الأممية و رغم مضى عشر سنوات من عمر ليبيا بعد اسقاط الدولة و ما تبعها من انتشار للفساد و نهب الأموال و اندلاع الصراع العسكري، لم تستطيع الوصول لأي حل في ظل وجود أزمة مصطنعة من بعض القوى الإقليمية و الدولية مثل إيطاليا و تركيا لإطالة أمد الأزمة في ليبيا.

و اعتبر المبروك أن وجود المرتزقة الذين جلبتهم تركيا إلى البلاد، يمثل عقبة تعرقل حل الأزمة، و يحول ليبيا إلى ساحة توشك أن تنفجر بحرب إقليمية، وربما عالمية جديدة، لا تُبقى ولا تذر، لافتا إلى رفض من قبل الميليشيات التى سلحتها تركيا للحلول السياسية، وهو ما يجعلها رقمًا فاعلًا ذا تأثير في إنهاء الأزمة.

و شدد المبروك على أن سيطرة الميليشيات على شئون حكومة الوفاق بات ينذر بانهيار الأوضاع، لا سيما في ظل الانشقاقات التى تعيشها هذه الحكومة، محذرًا في الوقت ذاته من أن المفاوضات والحوارات الخارجية، لن تفضى إلى حل، وستذهب هباءً كسابقتها، لا سيما أنها اعتمدت في الحوار على إغفال خطورة وجود الميليشيات، وخطورة الدعم التركي لها، حتى تغولت وأصبحت ذات تأثير على الموقف السياسى والميداني بشكل عام.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة ليبيا 24

السابق
وزارة تعليم الوفاق تقرر إيقاف الدراسة لمدة أسبوعين – قناة ليبيا
التالي
“وليامز”: الحكومة الجديدة يجب أن تأتي تحت مظلة ملتقى الحوار السياسي