أخبار ليبيا

نحن بحاجة لتطبيع العلاقات مع مصر التي ترفض قيام دولة ديمقراطية في ليبيا – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – اعتبر المستشار السابق في مجلس الدولة الاستشاري صلاح البكوش أنزيارة الوفاد المصري إلى طرابلس يمكن اعتبارها حدث جديد لكن تواصلهم مع حكومة الوفاق والأطراف المساندة لها مستمرة منذ عام 2016 حيث كانت على مستوى مجلس الدولة الإستشاري وحكومة الوفاق وأطراف أخرى من مجلس النواب.

البكوش قال خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليبيا الاحرار” التي تبث من تركيا وتمولها قطر أمس الأحد وتابعتها صحيفة المرصد إن الظروف أصبحت مهيئة للتواصل المباشر لأن الظروف الدولية تحتم على مصر اعادة ترتيب أوراقها بالنسبة لليبيا.

وأضاف:” نحن حبيسي الجغرافيا فمصر جارتنا وعلينا إن لم تكون هناك علاقات صداقة على الأقل بناء علاقات طبيعية وتحييد الموقف المصري من حفتر، من الأمور المخجلة أن الوفد المصري كان وفد على مستوى متدني جداً ومع ذلك تدافع المسؤولين للقائهم وفي تصوري كان من المفترض التعامل معهم بنفس المستوى لأن مصر محتاجة لنا لترتيب أوراقها كما نحن نحتاج لسحب الورقة من حفتر وتطبيع العلاقات مع مصر”.

واعتقد أنه يجب العمل بحذر على إعادة العلاقات بين مصر وليبيا إلى طبيعتها، مدعيًا :”هناك فرق بين تركيا ومصر نحن يجب أن لا ننسى أن مصر عندما هاجم حفتر طرابلس رفضت دعوة ليبيا لعقد اجتماع في الجامعه العربية” حسب قوله.

البكوش أكد على أن مصر دولة ذات سيادة ولديها نظام فقد كان أمامها خيارات الأول إغلاق الحدود والخيار الثاني يتمثل بتحركها لمنطقة عازلة لكنها اختارت التدخل في ليبيا لأسباب سياسية وعدم رغبتها بوجود دولة ديمقراطية في ليبيا بحسب تعبيره.

وتابع :” الدور الروسي جزء من المشكلة التي يحاول السيسي إدارتها وهي أنه لا يريد أن يظهر تعاونه مع الروس، نؤكد أن مصر والسيسي تحتاج لتحسين العلاقات مع الوفاق”، زاعمًا أن ما يحدث في ليبيا يؤثر على مصر لذلك  القيادة المصرية اصبحت تعي بأن المصالح المصرية تختلف عن غيرها من الدول وعلى هذا الاساس عليها أن تتصرف بحذر مع ما وصفها بـ” الحكومة الشرعية في ليبيا” (حكومة الوفاق غير المعتمدة من البرلمان المنتخب) حسب زعمه .

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

السابق
روسيا تنشر وحدات إضافية من الشرطة العسكرية في منطقة عين عيسى شمال سوريا
التالي
بنور لـ218: غياب الدوري مؤلم.. ومنتخب الشباب مشروع يستحق الاهتمام