أخبار ليبيا

تركيا تفتح جسرًا جويًا لضخّ أسلحتها إلى ليبيا

تركيا تفتح جسرًا جويًا لضخّ أسلحتها إلى ليبيا 1

تقرير 218

تدشّن تركيا جسرًا جويًا مع أكثر من نقطة بالغرب الليبي، فيما يعتبر تطورًا خطيرًا؛ يأتي خلال فترة تحاول البعثة الأممية خلالها، إحداث تفاهمات في المسار السياسي والأمني.

وسجّلت تركيا حضورها القوي في ليبيا منذ تدخلها العسكري الذي أضفت عليه طابع الشرعية من خلال تمرير القرار من داخل البرلمان، بفعل أغلبية أعضاء حزب العدالة والتنمية، الذراع السياسي لجماعة “الإخوان المسلمين” في تركيا.

وتمثل التدخل العسكري التركي في ليبيا، في دعم التشكيلات المسلحة التابعة لحكومة “الوفاق”، وهو ما كان عاملاً قويًا في عدم سقوطها، بعد أن كانت قاب قوسين أو أدنى من السقوط في الهاوية.

اليوم، وبعد انتهاء المعارك بخمسة أشهر؛ ما يزال الحضور التركي العسكري في ليبيا واضحًا، حيث كشفت مصادر عدة عن تشييد تركيا جسرًا جويًا، يربط بين قواعدها العسكرية هناك وبين قاعدة مصراتة الجوية وقاعدة الوطية غربي البلاد، والتي كانت نقطة للجيش الوطني.

ويأتي الجسر الجوي، الذي يقيمه الأتراك وينقلون من خلاله الأسلحة والمعدات العسكرية، في وقت يتنفّس فيه الليبيون الصعداء، واستطاعت فيه البعثة الأممية تفعيل المساريْن السياسي والأمني.

ففي المسار الأمني؛ هناك ثمة لقاءات توصف بـ”الجيدة جدًا” بين وفديْ الجيش الوطني وحكومة “الوفاق”، وفي المسار السياسي؛ هناك ثمة ملتقى حوار يمضي الآن في جولته الثانية عبر الفضاء الافتراضي للوصول إلى تفاهمات نهائية لمرحلة انتقالية تكون مقدمةً مثالية لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية.

الدور التركي اليوم، وجسر الأسلحة الممتد هذا، يثير الريبة ويزيد من التكهنات حول اندلاع معركة لن تكون “ليبية- ليبية”، بل ستغدو ليبيا مجرد ساحة لها فقط، أما اللاعبون فهم الدول الإقليمية المتداخلة في الملف الليبي منذ سنوات.

هذه رؤية خطيرة قد تتحقق بسبب شطط الأتراك وإصرارهم على حضورهم العسكري في ليبيا، وتفصيل الحلول التي تتناسب فقط مع مصالحهم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

السابق
“واشنطن بوست”: اغتيال “زاده” كشف ترنّح “الاستخبارات الإيرانية”
التالي
عاجل// مجلس النواب يدعو لعقد جلسة خاصة مطالبا اللجنة العسكرية ” 5+5″ بتحديد المدينة الأنسب لعقدها – Libya 24