أخبار ليبيا

البعثة الأممية تُرحب بالاجتماع التشاوري لمجلس النواب في طنجة المغربية

البعثة الأممية تُرحب بالاجتماع التشاوري لمجلس النواب في طنجة المغربية 1

رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بانعقاد الاجتماع التشاوري الموسع لمجلس النواب الليبي الذي بدأ اليوم الثلاثاء بمدينة طنجة المغربية.

وقالت البعثة في منشور عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك: “إنه لمن المشجع لنا في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا انعقاد الاجتماع التشاوري الموسع لمجلس النواب الليبي والذي يبدأ اليوم في طنجة وتستضيفه المملكة المغربية”.

وأشارت إلى أن اجتماع مثل هذه المجموعة المتنوعة من البرلمانيين من أقاليم ليبيا الثلاثة تحت سقف واحد يُمثل خطوة إيجابية مرحبٌ بها.

وأضافت البعثة الأممية: “لطالما دعمت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وحدة مجلس النواب، ونأمل أن يفي المجلس بتوقعات الشعب الليبي لتنفيذ خارطة الطريق التي اتفق عليها ملتقى الحوار السياسي الليبي من أجل إجراء انتخابات وطنية في 24 ديسمبر 2021”.

يأتي ذلك في حين، انطلقت اليوم الثلاثاء، الجلسة الرئيسية لأعضاء مجلس النواب في طنجة المغربية بحضور 110 نائبا.

وأكد أعضاء مجلس النواب الليبي من مدينة طنجة، أمس الإثنين، وجود رغبة كبيرة لديهم لإنهاء انقسام مجلس النواب الليبي والمرور إلى مرحلة توحيد المؤسسات والتحضير للانتخابات المقبلة، بحسب ما أفادت صحيفة “هسبريس” المغربية.

وانطلق الاجتماع التشاوري لأعضاء مجلس النواب الليبي بمدينة طنجة المغربية، أمس الإثنين؛ فيما تم تأجيل الجلسة الرسمية ليوم غد الثلاثاء بسبب تزامنها مع انطلاق جولة ثانية لملتقى الحوار السياسي في ليبيا برعاية الأمم المتحدة.

ويعقد أعضاء مجلس النواب، وعددهم 110 من كلا البرلمانين في طرابلس وطبرق، جلسات تشاورية لتقريب وجهات النظر بينهم قبل انطلاق الاجتماعات الرسمية التي تستمر إلى غاية بعد غد الأربعاء.

ويبحث النواب خلال “مشاورات طنجة” عن توافق بشأن مكان انعقاد مجلس النواب في ليبيا أولا، ثم البحث عن التوافق حول آلية الانتخابات والترشح لعضوية المجلس الليبي.

وأشاد النائب عن مدينة بنغازي سعد محمد الجازوي، بدعوة المملكة المغربية بشأن الاجتماع في طنجة من أجل التشاور والتوافق بين كافة أعضاء مجلس النواب من أجل الوصول إلى تفاهمات حول الملفات محط الخلاف.

وأضاف في تصريح لـ”هسبريس”، أن لجنة تواصل تشكلت من أعضاء مجلسي النواب بطرابلس وطبرق، وتقدمت في مشاوراتها بشأن تحديد مكان الجلسة الرسمية التي ستعقد في ليبيا بنصاب كامل.

وأوضح أن “مشاورات طنجة” ستحدد الأجندة والاتفاقات النهائية حول جدول أعمال الجلسة الرسمية المرتقبة في ليبيا، إضافة إلى تحديد مكان انعقاد البرلمان، ثم أولويات مجلس النواب في المرحلة القادمة.

ودعا الجازوي “كل القوى الفاعلة في الملف الليبي إلى أن تساعد النواب الليبيين على القيام بدورهم كممثلين شرعيين من أجل الخروج من هذه المرحلة الصعبة، وإن كانت هناك إخفاقات في المرحلة السابقة”.

من جهتها عبرت فاطمة الصويعي، عضو مجلس النواب الليبي عن الدائرة السابعة “أوباري”، عن أملها أن يكون اجتماع طنجة محطة للم شمل مجلس النواب في الدولة الليبية وتحديد موقعه في أي مكان كان.

وووجه رئيس مجلس النواب المغربي الحبيب المالكي، دعوة لأعضاء مجلس النواب في ليبيا لعقد اجتماع تشاوري بهدف التئام كافة أعضاء المجلس.

وجاء في الرسالة التي وجهها المالكي أن هذه الدعوة تأتي ضمن الجهود التي تبذلها المملكة المغربية من أجل تقريب الرؤى بين الأخوة الليبيين.

وأشارت الرسالة إلى أن غرض الدعوة تمكين مجلس النواب من أداء مهامه المنوطة به من أجل تذليل الصعاب التي تقف عائقا أمام العملية السياسية في ليبيا.

وسيعقب الاجتماع جلسة رسمية بنصاب كامل داخل ليبيا، يُحدّدُ موعدها وزمانها خلال هذا الاجتماع.

آخر تحديث: 24 نوفمبر 2020 – 14:31


اقترح تصحيحاً

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من عين ليبيا

السابق
وزير التعليم يجتمع مع مراقبي التعليم بالبلديات
التالي
دراسة عالمية تُجيب عن سؤال: هل الليبي مشاعره إيجابية ويبتسم؟