أخبار ليبيا

تقرير: انحياز البعثة الأممية لجماعة الإخوان قد يؤدي لانهيار الملتقى السياسي الليبي – Libya 24

تقرير: انحياز البعثة الأممية لجماعة الإخوان قد يؤدي لانهيار الملتقى السياسي الليبي - Libya 24 1

أفادت مصادر إعلامية في تقرير لها أمس الأربعاء، بأن انحياز بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى جماعة الإخوان يجعل الملقتى يحمل في جوفه العديد من العوامل التي قد تؤدي لانهياره.

و انطلق قبل يومين في منتجع “قمرت” قرب العاصمة التونسية، برعاية الأمم المتحدة بهدف إنهاء ما يقرب من عقد من الفوضى وإراقة الدماء عبر الترتيب لإجراء انتخابات.

ويشارك في الملتقى السياسي الحالي 75 شخصية ليبية اختارتها الأمم المتحدة، لتمثيل وجهات النظر السياسية والمصالح الإقليمية والفئات الاجتماعية، لكن هذه الاختيارات قوبلت بانتقادات، خاصة لجهة طغيان عناصر تنظيم الإخوان بين المشاركين، رغم ما اقترفوه بحق ليبيا في الفترة الماضية.

وسبق عقد الملتقى موجة من الغضب والرفض لدى المكونات الليبية بسبب فرض البعثة الدولية على المشاركين في الحوار التوقيع على تعهد بعدم تولي أية مناصب قيادية في المرحلة الجديدة.

وقررت البعثة الدولية لدى ليبيا بصورة منفردة مشاركة 13 من أعضاء البرلمان، و13 من ما يسمى بمجلس الدولة ، بالإضافة إلى 13 سيدة ليبية، و36 شخصاً مما أطلق عليهم المستقلين.

وقالت ستيفاني وليامز ممثلة الأمم المتحدة بالإنابة في افتتاح الملتقى، ، إنه تم اختيار المشاركين من مختلف المكونات الرئيسية للشعب، بشرط عدم توليهم أية مناصب تنفيذية لاحقاً.

وأثارت هذه التصرفات الدولية المنفردة حفيظة ومعارضة كثيرين من المكونات الليبية التي قررت الانسحاب وعدم المشاركة في “قمرت”.

وقال هؤلاء إن غالبية المشاركين في الملتقى من أعضاء تنظيم الإخوان الإرهابي أو تنظيمات تابعة لتيارات إرهابية وآخرين داعمين للميليشيات المسلحة.

وانسحب رئيس لجنة المصالحة بالمجلس الأعلى لقبائل ليبيا، زيدان معتوق الزادمة، معترضاً على ما وصفه بوجود شخصيات جدلية، وأخرى إخوانية داعمة للإرهاب، وغيرها ممّن كانت السبب في معاناة الليبيين طيلة الأعوام العشرة الماضية.

وكتب الكاتب والشاعر والناشط السياسي الليبي، عمر التكبالي، على صفحته بموقع “فيسبوك إن المشاركين في حوار تونس مجموعة من الإخوان والإرهابيين والباقي كومبارس ومصيره الفشل.

وفي السياق ذاته، انتقد المجلس الأعلى لقبائل الطوارق ومجلس حكماء وأعيان الجفرة عدم وجود ممثلين لهم بالملتقى، معتبرين ما حدث إقصاءً وتهميشا لهم، ويتناقض مع تصريحات المبعوثة الدولية بأن الاختيارات ستشمل كل المكونات والمناطق الليبية.

من جانبها، قالت الناشطة الحقوقية والمحامية الليبية، نيفين الباح، إنه بالنسبة للتمثيل بالملتقى فهو تمثيل غير عادل، وهناك حالة من عدم الرضا عن أداء البعثة الدولية، التي اختارت مجموعة من المنتمين لجماعة الإخوان ومدينة مصراتة ومجموعة من المتعاملين معها وهؤلاء يطلق عليهم مستقلين”.

واعتبرت الباح أن هناك عدم حالة في اختيار المشاركين في الملتقى، فإلى جانب غياب بعض المكونات والمناطق، وأيضا لا توجد كوتة للمرأة والشباب والمهجرين، موضحة أن الشباب المشارك بالملتقى هم مجموعة من التابعين للإخوان.

أما المرأة فهناك 5 أو 6 نساء مرتبطات بالبعثة والإخوان، ولا يوجد مستقلون.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة ليبيا 24

السابق
النمسا تستحدث جريمة جنائية تسمى “الإسلام السياسي” وتؤكد ملاحقة من يوفرون أرضية للإرهاب – Libya 24
التالي
فينغر يحدد الفارق بين رونالدو وميسي لإنهاء الجدل – صحيفة المرصد الليبية