أخبار ليبيا

تعيين “كجمان” رئيسا للجمعية العمومية للكهرباء يعكس فشل السراج.. فمن سيحاسبه على هذا الفشل؟

تعيين “كجمان” رئيسا للجمعية العمومية للكهرباء يعكس فشل السراج.. فمن سيحاسبه على هذا الفشل؟ 1

لم يفلح رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج الذي يهيمن على سلطة القرار في المجلس في حل أزمة الكهرباء رغم صرفه مبالغ طائلة، بل جعلها المعضلة الكبرى أمام المواطن الذي أصبح طوال يومه ينتظر الكهرباء، ومتى يأتي أو ينقطع؟

يبدوا أن السراج الذي أخفق في حل الأزمة التي حاربت المواطن حتى في رزقه اعترف مؤخرا بفشله، فأوكل المهمة إلى النائب في المجلس الرئاسي عبدالسلام كجمان الذي عين بقرار من الرئاسي اليوم رئيسا للجمعية العامة للكهرباء، على أمل أن يضيف جديدا في هذه الأزمة التي طالت.

محاولات يائسة

في عام 2017 عند تفاقمت أزمة الكهرباء خرج رئيس المجلس الرئاسي ورئيس مجلس إدارة العامة للكهرباء السابق عبدالمجيد حمزة من ألمانيا يوقعان عقدًا لإنشاء محطتين لتوليد الطاقة الكهربائية في كل من طرابلس ومصراتة، مع شركة “سيمنس”؛ للمساهمة في إنهاء أزمة الكهرباء.

إلا أن هاتين المحطتي لم تنفذا حتى يومنا هذا، ورمى الرئاسي والشركة الكرة في مرمى ديوان المحاسبة، واتهماه بإيقاف تنفيذ هذه المشاريع، قبل أن يرد الديوان ويطالب الرئاسي بتمويل عقدي إنشاء محطتي كهرباء في طرابلس ومصراتة عن طريق الاعتمادات المستندية، وليس من أصول الصندوق الليبي للاستثمار الداخلي الذي اعتبره الديوان مخالفة صريحة لنظامه الأساسي، ولم يستجب الرئاسي لهذا الخطاب، وتحجج بأن الديوان هو سبب تطويل الأزمة.

تعيين المتهم

رئيس ديوان المحاسبة خالد شكلك طالب رئيس وأعضاء الشركة العامة للكهرباء بسحب قرار تكليف مستشار رئيس المجلس الرئاسي إبراهيم سالم الفلاح بمهام المدير التنفيذي للشركة متهما إياه بمفاقمة أزمة الكهرباء في البلاد، ومتهما مستشار السراج بتعمد عرقلة أعمال التوريد لقطع غيار محطات التوريد على الرغم من نفاذها من مخازن الشركة ما سبب أزمة انقطاع الكهرباء وانخفاض الإنتاج في المحطات.

وأوضح شكشك في خطاب موجه الى رئيس الشركة أن الفلاح عقد عدة اجتماعات مع مدراء الإدارات الفنية بالشركة دون علم رؤسائهم، كما اجتمع مع شركات أجنبية، ووقع اتفاقات معها دون علم الإدارة التنفيذية للشركة، مشيرا إلى أن كافة الإجراءات المتعلقة بمشروعات الشركة لا تتم إلا بعد بموافقته وتوقيعه، مطالبا مسؤولي الشركة العامة للكهرباء بعدم تكليف الأشخاص الذين تسببوا في أزمة الكهرباء بأي وظائف تنفيذية بالشركة.

 إيهام الشارع

وفي مارس 2018 أعلنت الشركة العامة للكهرباء وصول الفريق الفني لشركة “داوو الكورية” المقاول المنفذ لمشروع محطة كهرباء الزويتينة للدورة المزدوجة، والفريق الفني لشركة هونداي المقاول المنفذ لمشروع محطة كهرباء غرب طرابلس البخارية إلى مطار معيتيقة.

وأضافت الشركة، خلال بيان لها، أن وصول الفريقين يأتي لاستكمال الاختبارات التفصيلية للمواد والمعدات الخاصة بالمحطتين، وسيتوالى وصول باقي الفرق خلال اليومين القادمين آنداك، واستمرت الأزمة دون حل حينها.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة الرائد

السابق
تسجيل “658” إصابة جديدة بفيروس “COVID-19” في ليبيا
التالي
ميسي رحل بالفعل عن برشلونة – صحيفة المرصد الليبية