أخبار ليبيا

الشبكة ستشهد تحسّنًا ملحوظًا خلال الأيام القليلة القادمة – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا- كشف عضو اللجنة الإعلاميّة في الشركة العامّة للكهرباء المهندس موسى السليماني أن الانقطاعات المتكررة فى التيّار الكهربائي على المنطقة الشرقية في الأيام السابقة، ناتج عن الأعطال فى بعض وحدات التوليد والنقص في إمدادات الغاز والوقود وعن زيادة الطلب على الكهرباء خلال فترة الصيف.

السليماني قال وفقًا لوكالة الانباء الليبية التابعة للحكومة الليبية: إنه منذ العام 2011 توقّفت عجلة التنمية بالمشروعات والصيانات والعمرات لمحطات الإنتاج وخطوط النقل ومحطات التحويل، وإقامة المشروعات المستقبلية وفقًا للخطة الاستراتيحية المُعدّة من قبل إدارة التخطيط في الشركة لاستيعاب النمو السكاني والصناعي.

وأرجع الأسباب أيضًا إلى مغادرة الشركات الأجنبية للبلاد منذ أعوام مضت ورفضها للعودة لاستكمال المشروعات السابقة والجديدة، بحجة تردي الأوضاع الأمنيّة، لافتًا إلى أن هذه الشركات تتحجج الآن بانتشار جائحة كورونا، وأن الوضع بات خطيرًا فى ليبيا.

وأضاف: “الأمر حال دون استكمال تلك المشروعات وإجراء العمرات لوحدات التوليد، التي تعدت الساعات التشغيلية لها لأكثر من ثلاثة أضعافها، وتقادمها مما تسبب في خروجها عن الخدمة بين فترة وأخرى”.

وأشار عضو اللجنة الإعلاميّة إلى أنّه بمجهودات رجال الكهرباء سيتم الدخول ببعض الوحدات في محطة الشمال ومحطة السرير، وستشهد الشبكة تحسّنًا ملحوظًا فور الانتهاء من صيانتها في الأيام القليلة القادمة.

ووجه السليماني شكره للعاملين في غرفة التحكّم والتشغيل ومحطات الإنتاج، على الجهود المبذولة طيلة الايام الماضية والعمل والتشغيل خلال 24 ساعة لإعادة توصيل الأحمال.

كما أوضح أنّ كلّ هذه الجهود تبذل بالرغم من النقص في بعض الآليات والتأمين الصحي ومعدات الأمن والسلامة،عدا تعرض الفنيين للاعتداءات  من بعض الأشخاص، ومع ذلك لم يتركوا مواقعهم وواصلوا الأعمال المكلفين بها .

ودعا السليماني المواطنين إلى تفهّم الأمر والترشيد في استهلاك التيار الكهربائي وإطفاء سخانات المياه وإطفاء الانارة الزائدة؛ للتقليل من ساعات طرح الاحمال.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

نبذه عن المصدر

صحيفة المرصد الليبية

اترك تعليق