أخبار ليبيا

الحرس الوطني سيلغي شخصيات اعتبارية وتشكيلات قزمية موجودة على مستوى المدن – صحيفة المرصد الليبية

الحرس الوطني سيلغي شخصيات اعتبارية وتشكيلات قزمية موجودة على مستوى المدن – صحيفة المرصد الليبية 1

ليبيا – علق رئيس المجلس العسكري صبراتة المنحل بقرار من السراج الطاهر الغرابلي على الاجتماعات التي عقدت بعدة أماكن في طرابلس وغيرها من أجل تفعيل قانون الحرس الوطني.

الغرابلي كشف خلال استضافته في قناة ” التناصح” التابعة للمفتي المعزول الغرياني أمس الأحد وتابعته صحيفة المرصد عن عقد عدة اجتماعات خلال الخمس أسابيع الماضية في معدل اجتماعيين كل أسبوع ضم ضباط الوفاق وقادة محاور وغيرهم ممن هم مهتمين بالحرس الوطني وتطوير ما أسماه بـ”الجيش الليبي” (مسلحي الوفاق).

وأردف:” المؤتمر تضمن ثلاث محاور رئيسية هي تطوير وبناء الجيش الليبي الذي يحتاج بالفعل لتطوير و بناء و تقنية و أسلحة جديدة بالنظر لجغرافية الأرض وعدد السكان والمحور الثاني محور الحرس الوطني ومدى تفعيله، نحن بحاجة لتفعيله وبناءه والعسكريين مهتمين بتفعيل الحرس الوطني لأنه يخدم المؤسسة العسكرية، الحرس الوطني لم يكن في أي يوم من الأيام موازي للمؤسسة العسكرية باعتبار أنه داعم للمؤسسة العسكرية والشرطية”.

وقال إن الحرس الوطني ليس كالأجسام التي تشكلت على مدى السرعة والظروف الوقتية التي صاحبت الأعمال العسكرية بل هو جهاز يعتمد على قانون مسن منذ عام 2015 وكونه قابل للتعديل أو غير قابل السلطة التشريعية هي المسؤولة عن ذلك.

الغرابلي أوضح أن من طالبوا بتفعيل قانون الحرس الوطني هم أشخاص من بينهم عسكريين وقانونيين اشتركوا في عملية “البركان” والعمليات التي دافعت عن مدنية الدولة منذ عام 2014 للآن، مضيفاً :”كعسكري استفيد من بناء الحرس الوطني أن تكون هناك قوة منضبطة وملتزمة بقانون ينظم سير عملها وعقوباتها ومدى التزامها بالضوابط ولا يوجد من هو خارج عن القانون إلا من سيكون خارج هذا الجهاز”.

واستطرد قائلاً:“ نحن الآن في مرحلة تحضير لمؤتمر سيكون يوم الأربعاء القادم وللآن لم يتم التواصل مع أي شخص، ردة فعل الرئاسي نأمل منه أن يستجيب للمؤتمر من خلال اللجان التحضيرية سيكون هناك مجوعة تذهب للجلوس مع القائد الأعلى وجدنا أنفسنا في موقف لا يوجد أحد يمثل جميع الثوار لذلك رأينا أن المجلس الرئاسي مع الدولة والبرلمان وكل الفاعلين سيتم دعوتهم للمؤتمر ويسمعون الكلام مباشرة من الناس ونحن لا زلنا في طور الإعداد للمؤتمر”.

وأعرب في ختام مداخلته عن أمله بأن يستجيب مسؤولي الدولة لهذا المطلب وتنفيذ مخرجات المؤتمر عندما تصدر، مشيراً إلى أن العراقيل أما عدم تحقيق ذلك هو وجود أشخاص غير راغبين بالحرس الوطني الذي سيلغي كل التشكيلات القزمية الموجودة على مستوى المدن وشخصيات اعتبارية في الدولة لأنه سيكون هناك جسم واحد يلم التشكيلات المسلحة وفقاً لحديثه.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

السابق
التجارب السريرية على اللقاح تقترب من نهايتها – صحيفة المرصد الليبية
التالي
البحرين تعلن تأييدها لموقف البرلمان المصري حول ليبيا