أخبار ليبيا

مُنتقدًا دبلوماسية خارجية الوفاق.. بوزعكوك: لقاء سلامة بعقيلة صالح خرقٌ للاتفاق السياسي

مُنتقدًا دبلوماسية خارجية الوفاق.. بوزعكوك: لقاء سلامة بعقيلة صالح خرقٌ للاتفاق السياسي 1

أوج – طرابلس

قال عضو مجلس النواب المقاطع لجلساته ووزير خارجية حكومة الإنقاذ السابقة، علي بوزعكوك، إن جلسة مجلس النواب المُنعقد في طرابلس، أمس الثلاثاء، تناولت نقاشات وإجراءت طويلة، أهمها وجود رئاسة للمجلس بعد انتهاء فترة صادق الكحيلي الأسبوع الماضي، واتفاق الأعضاء على أن تكون فترة الرئاسة البرلمانية 6 أشهر، موضحًا أن أعضاء المجلس صوتوا أيضًا على أن تكون الدورة البرلمانية لمدة 6 أشهر، وتعيين الكحيلي رئيسًا لهذه الفترة.

وأضاف في مداخلة هاتفية له، عبر فضائية “فبراير”، تابعتها”أوج”، أنه تم تكليف الكحيلي بأن ينظر في كل السير الذاتية للمتقدمين لشغل منصب رئيس الديوان، وأنه على أساس المقترح يختار المناسب لهذه المهمة، موضحًا أنه نوقشت العديد من النقاط الأخرى.

وحول المقترحات والمبادرات في ظل الانقسامات والحرب على طرابلس، قال بوزكوك، إن مجلس نواب طرابلس، يفتح الباب لمن يريد أن ينضم إليه، مُتابعًا: “الباب مازال مفتوحًا لغير الراغبين في عسكرة الدولة”، مُبينًا أن ذلك يجب أن يتم وفق مخرجات الاتفاق السياسي، بإقامة مجلس الدولة الدولة الاستشاري، والمجلس الرئاسي المُنصب من المجتمع الدولي.

وتابع أن لقاء سلامة بعقيلة صالح، رئيس مجلس النواب المُنعقد في طبرق، يُعد خرقًا للاتفاق السياسي، لأن صالح من الرافضين للاتفاق السياسي، موضحًا أن هذا يُعد ثاني خطأ سياسي استراتيجي يرتكبه سلامة، بعد لقائه الأول بخليفة حفتر.

وواصل بوزكوك، أن جهود وزارة خارجية حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، لم تحقق أي نتائج بارزة، مُبينًا أن السفارات في العواصم الكبرى لم تؤد دورها، وكذلك الأمر بالنسبة لمفوض وزارة الخارجية والدور المطلوب منه.

واختتم أن حكومة الوفاق المدعومة دوليًا لم تستطع أن تجمع الدعم الكافي لإزالة الهجوم الغادر على طرابلس بقيادة خليفة حفتر ودعم عقيلة صالح.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة الجماهيرية للانباء أوج

السابق
مساعدات النازحين محور اجتماع جلالة وممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان
التالي
الأردن يحظر استيراد المنتجات الزراعية السورية عبر “البحارة”