منوعات

الكشف عن سبب حصولنا على اللقاحات في سواعدنا! – صحيفة المرصد الليبية

الكشف عن سبب حصولنا على اللقاحات في سواعدنا! – صحيفة المرصد الليبية 1

فرنسا – شمر الملايين عن سواعدهم من أجل لقاح “كوفيد-19” هذا العام، فماذا يقول العلم عن سبب حصولنا على معظم اللقاحات في ذراعنا.

وبهذا الصدد، قدّمت ليبي ريتشاردز، الأستاذة المساعدة في التمريض، من جامعة بوردو، إجابات واضحة تكشف السر.

ويرف أن معظم اللقاحات، وليس كلها، تعطى في العضلات، وهذا ما يعرف بالحقن العضلي. ويتم إعطاء بعض اللقاحات عن طريق الفم، والبعض الآخر تحت الجلد مباشرة.

ولكن ما سبب أهمية العضلات، وهل الموقع مهم؟. ولماذا عضلة الذراع – تسمى العضلة الدالية – أعلى الكتف؟.

تشكل العضلات موقعا ممتازا لإعطاء اللقاح، لأن الأنسجة العضلية تحتوي على خلايا مناعية مهمة. وتتعرف هذه الخلايا المناعية على المستضد، وهو قطعة صغيرة من الفيروس أو البكتيريا التي يدخلها اللقاح، والتي تحفز الاستجابة المناعية.

وفي حالة لقاح “كوفيد-19″، لا يتم إدخال مستضد بل يدير مخططا لإنتاج المستضدات. وتلتقط الخلايا المناعية في الأنسجة العضلية هذه المستضدات وتقدمها إلى العقد الليمفاوية.

ويؤدي حقن اللقاح في الأنسجة العضلية إلى إبقاء اللقاح موضعيا، ما يسمح للخلايا المناعية بدق ناقوس الخطر للخلايا المناعية الأخرى والبدء في العمل.

وبمجرد التعرف على اللقاح من قبل الخلايا المناعية في العضلات، تحمل هذه الخلايا المستضد إلى الأوعية الليمفاوية، التي تنقل الخلايا المناعية الحاملة للمستضد إلى العقد الليمفاوية.

وتحتوي الغدد الليمفاوية، وهي المكونات الرئيسية لجهاز المناعة لدينا، على المزيد من الخلايا المناعية التي تتعرف على المستضدات في اللقاحات وتبدأ عملية المناعة في تكوين الأجسام المضادة.

وتوجد مجموعات من الغدد الليمفاوية في مناطق قريبة من مواقع إعطاء اللقاح. على سبيل المثال، يتم حقن العديد من اللقاحات في العضلة الدالية لأنها قريبة من الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط مباشرة. وعندما يتم إعطاء اللقاحات في الفخذ، لا يتعين على الأوعية اللمفاوية الاتجاه بعيدا للوصول إلى مجموعة العقد الليمفاوية في الفخذ.

وتميل أنسجة العضلات أيضا إلى إبقاء تفاعلات اللقاح موضعية. وقد يؤدي حقن اللقاح في العضلة الدالية إلى التهاب موضعي أو وجع في موقع الحقن.

وإذا تم حقن لقاحات معينة في الأنسجة الدهنية، تزداد فرصة التهيج ورد الفعل الالتهابي لأن الأنسجة الدهنية لديها إمداد دم ضعيف، ما يؤدي إلى ضعف امتصاص بعض مكونات اللقاح.

ويجب إعطاء اللقاحات التي تتضمن استخدام المواد المساعدة – أو المكونات التي تعزز الاستجابة المناعية للمستضد – في العضلة لتجنب التهيج والالتهاب على نطاق واسع. وتعمل المواد المساعدة بعدة طرق لتحفيز استجابة مناعية أقوى.

وهناك عامل حاسم آخر في موقع إعطاء اللقاح، وهو حجم العضلة.

ويميل البالغون والأطفال الذين تبلغ أعمارهم ثلاث سنوات أو أكثر، إلى تلقي لقاحات في أعلى الذراع في العضلة الدالية. ويتلقى الأطفال الأصغر سنا لقاحاتهم في منتصف الفخذ، لأن عضلات ذراعهم أصغر وأقل نموا.

وهناك اعتبار آخر أثناء إعطاء اللقاح، وهو الراحة وقبول المريض. هل يمكنك تخيل خلع ملابسك في عيادة التطعيم الشاملة؟.

ويتطلب تفشي الأمراض المعدية، كما هو الحال في موسم الإنفلونزا أو وسط أوبئة مثل “كوفيد-19″، أن يقوم نظام الصحة العامة لدينا بتطعيم أكبر عدد ممكن من الأشخاص في وقت قصير. لهذه الأسباب، يفضل استخدام حقنة في الذراع لمجرد سهولة الوصول إلى الجزء العلوي من الذراع.

وكل الأشياء التي أخذت في الاعتبار، عندما يتعلق الأمر بلقاح الإنفلونزا ولقاح “كوفيد-19″، بالنسبة لمعظم البالغين والأطفال، فإن الذراع هي طريق التطعيم المفضل.

المصدر: ساينس ألرت

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

السابق
مصرف الصحاري عين زاره يعلن استعداده فتح حسابات جارية وفق الضوابط المعمول بها
التالي
وزارة الصحة تزويد مراكز العزل بالمنطقة الشرقية بخزانات لحفظ غاز الأكسجين الطبي