منوعات

“نتف الشعر” هوس يجب علاجه بسرعة وهذه الأسباب

"نتف الشعر" هوس يجب علاجه بسرعة وهذه الأسباب 1

يعاني بعض الأشخاص من هوس نتف الشعر. وهو مشكلة مرضية نفسية تحتاج إلى العلاج منعاً لحدوث مضاعفات شديدة. وكما تدل عليه التسمية، يقوم المريض في هذه الحالة بنتف شعر الرأس أو الحاجبين أو مناطق أخرى من الجسم. ومن أجل التخلص من ذلك من المفيد معرفة ما يكفي من معلومات عن هوس نتف الشعر وأسبابه وأعراضه ونتائجه.

الأعراض

يقوم الشخص الذي يعاني من اضطراب هوس نتف الشعر النفسي بنزع الشعر الذي ينبت على الرأس (وهي الحالة الأكثر شيوعاً)، أو على مناطق أخرى من الجسم مثل الحاجبين أو الساقين. وقد يحدث هذا عند شعوره بالضغط النفسي أو القلق أو التوتر أو حتى التعب أو الملل وعدم الرضى. وفي المقابل من الممكن أن يلجأ بعض المرضى إلى نزع الشعر عند الإحساس بالفرح وفي المواقف الإيجابية. وفي الحالتين يمكن التعرّف على المشكلة من خلال بعض الأعراض الشائعة.

القيام بالنزع المتكرر للشعر. وفي هذه الحالة تظهر على المريض علامات التوتر قبل ذلك والارتياح بعد ذلك.

يلاحَظ فقدان مساحة مهمة من الشعر. وغالباً ما يكون المصابون بهذا الهوس حليقي الرؤوس.

يمكن أن يواجه هؤلاء بعض المشاكل في العلاقات الاجتماعية أو في العمل أو غير ذلك.

قد يقوم هؤلاء أيضاً باتّباع عادات سيئة أخرى منها قضم الأظافر وعض الشفاه.

من الممكن أن تصبح هذه الأعراض أكثر أو أقل ظهوراً بحسب تغير الحالة الجسدية والنفسية للشخص. فقد تُسبب التقلبات الهرمونية التي تحدث لدى النساء في مرحلة الدورة الشهرية مثلاً تفاقمها. ومن الممكن في المقابل أن تزول لأشهر عدة قبل أن تعود إلى الظهور مجدداً وخصوصاً في حال عدم الخضوع للعلاج اللازم.

الأسباب

لا سبب محدداً للمعاناة من هذه المشكلة النفسية ذات الانعكاسات الجسدية. لكن يمكن هذا أن يرتبط ببعض العوامل.

قد ينتج هذا النوع من الهوس عن عامل وراثي. وهذا يعني معاناة أحد أفراد العائلة المقربين جداً منه.

من الممكن أن تتبع هذه العادة الإحساس في مرحلة ما من الحياة بالاكتئاب أو القلق أو الضغط النفسي والتوتر.

كذلك قد يصاب بهذا المرض الأشخاص الذين يعانون من التعب الشديد والإجهاد في حياتهم.

النتائج

يمكن هوس نتف الشعر أن ينعكس على الحياة الاجتماعية والنفسية وحتى الجسدية بشكل واضح.

قد يسبب الشعور بالخجل والإحراج وخصوصاً في حال كان الأشخاص الذين يعيشون أو يعملون في المحيط يعلمون بوجود المشكلة.

قد يتطور هذا الشعور ليتحول إلى ضغط نفسي واكتئاب. وهذا يحدث في حال كان أولئك الأشخاص يُركزون في أحاديثهم مع الشخص المعني على معاناته من هذه المشكلة.

يمكن أن يتجنب من يواجه هذه المشكلة إقامة العلاقات الاجتماعية على اختلافها. فهو يخشى أن يكتشف الآخرون أمره. ولهذا يضع على رأسه في الغالب الشعر المستعار. كما قد يتسم بالميل إلى الانطواء والوحدة في بعض الحالات.

نظراً إلى تكرار عملية نزع الشعر، قد تعاني البشرة من الالتهابات أو ظهور الندبات. كذلك يمكن أن تؤثر هذه العادة بطريقة سلبية على فروة الرأس.

ولهذا من الضروري أن يتنبه الأشخاص المحيطون بالشخص الذي يواجه مشكلة هوس الشعر إلى حالته المرضية، وأن يعمدوا إلى تقديم المساعدة له عن طريق دعمه معنوياً وتشجيعه على استشارة الطبيب النفسي، ثم على القيام بالخطوات التي يمكن أن تُخلصه من مشكلته.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

السابق
على حساب “أوساسونا”.. “برشلونة” يواصل عروضه القوية في الليغا
التالي
المريمي لـ218: عقيلة صالح وعدد كبير من النواب يصلون سرت