منوعات

“شتورتس”: الآن تستهويني موسيقى “الريغي” الليبية

"شتورتس": الآن تستهويني موسيقى "الريغي" الليبية 1

ترجمة 218

قام يانيس شتورتس بالتنقيب المكثّف عن الموسيقى في الدار البيضاء وركّز على مصدرٍ مهمٍ للموسيقى في سوسة التونسية، وهنا يتحدث مؤسّس موسيقى “حبيبي فونك” عن شغفه بالديسكو التونسي، والجاز السوداني، وموسيقى الروك اللبناني الناعم.

منذ وقت ليس ببعيد، كان يانيس شتورتس في منزله في برلين ، يتفقد صفحات “انستغرام وتويتر” بحثًا عن شركة التسجيلات الخاصة به ، واسمها “حبيبي فونك” ووجد أن لديه 75 ألف متابع ، وهي شهادة على كنز من المعلومات الذي ينشره حول “أصوات انتقائية من العالم العربي” تحتوي الخلاصة على مزيج من المقطوعات الموسيقية، وصور قديمة، وملصقات، وسِيرٌ ذاتية للفنانين، ومواد غيرها حول الفن والسينما والرياضة – وقصة أول حكمة كرة قدم في السودان إلى جانب أشياء عن عمارة الخمسينيات في الدار البيضاء ومقاطع عن نتائج رحلات البحث عن الأغاني في المنطقة. ولكن برز له اسم جديد بين المتابعين على تويتر هو “دريك” وأحس شتورتس بالفخر.

منذ عام 2015 ، أصدر شتورتس مجموعة من الإصدارات الرائعة من موسيقى حبيبي فونك التي تتناسب مع تعريفه الفضفاض لـ “الأصوات الأساسية التي نحبها في اللحن” – وهي “التأثيرات المحلية مجتمعة مضاف إليها شيءٌ من الخارج” – بما في ذلك موسيقى الجاز السودانية والموسيقى الجزائرية والديسكو التونسي والفونك العربي، وربما قريبًا موسيقى من “روجير فخر” تبدو مثل موسيقى الروك اللبناني.

في أحد متاجر الدار البيضاء؛ عثر شتورتس على ضالته أثناء إدارة جولة له هناك، ويقول عن ذلك “بدا الأمر وكأنه يبيع السلع الإلكترونية القديمة، ولكن عثرت على أعداد هائلة من التسجيلات، وكان البائع يستغرب من بحثي الدقيق، وفي النهاية هذا هو المكان الذي وجدت فيه أوّل تسجيل بواسطة المغربي المسمى (فضول)”.

عندما أدار شتورتس الشريط اكتشف أسلوبًا جامحًا وبدائيًا من موسيقى الفونك، ومع المزيد من رحلات التسوق عثر على المزيد من الدّرر الموسيقية والتي بدأ في تجميعها في مزيج SoundCloud، ويقول عن ذلك: “في نفس الوقت، أدركنا أن هناك الكثير من الماركات التجارية الأوروبية أو الأمريكية المخصصة للموسيقى من غرب إفريقيا وكولومبيا والبرازيل، ولكن على الرغم من وجود إصدارات فردية من شمال أفريقيا والشرق الأوسط ، لم تكن هناك تسمية محدّدة لهذه النغمة الخاصة التي أثارت اهتمامي”.

لا يحب شتورتس مصطلح “مُكتشف” حيث يؤكد أن “هذه الموسيقى كانت موجودة قبل أن أسمعها، وهناك دلالة على وضع الرجل الأبيض لها على خريطة الموسيقى”، لكنه صادف مصدرًا هائلا ومثيرًا للموسيقى لم تسمع به تقريبًا آذانٌ غربية من قبل عدا مجموعة صغيرة من المهتمّين، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد: فهو حاليا منغمسُ تمامًا في عالم موسيقى (الريغي الليبي) غير المتوقع، وهو نوع فرعي من النغم عثر عليه لأول مرة أثناء البحث في أشرطة قديمة في مصنع مهجور لشرائط الكاسيت في سوسة بتونس.

ويقول عن ذلك: “موسيقى الريغي تحظى بشعبية كبيرة في ليبيا – حتى يومنا هذا، وهناك العشرات من الفرق التي تعزف الريغي، وعندما سألت الموسيقيين في ليبيا كيف أصبحت شائعة جدًا، أخبروني أن الإيقاع الكلاسيكي الشاذ للريغي يشبه إلى حد كبير الإيقاع الفلكلوري للموسيقى التقليدية الليبية، لذلك بالنسبة للأذن الليبية فهو مشابهٌ نوعًا ما، لقد منحهم الريغي اتصالاً قويًا معه ولم يبد لهم أنه شيءٌ غريب تمامًا عليهم”.

تمثّل الأغاني التي تصدرها “حبيبي فونك” عدة تحديات، ليس أقلها محاولة تعقب الفنانين الذين صنعوها. كما يشير شتورتس، فقد ظهرت بعض الإصدارات الأصلية قبل 30 أو 40 عامًا على شريط كاسيت، “في سلسلة من 200 شخص سجلها الموسيقيون بأنفسهم في بيوتهم” والتي لم تحصل على الكثير من التوزيع. “وفي حالة فنانين مثل روجر أو عصام هجالي، أنا متأكد من أن ذروة مسيرتهم في التسجيل كانت خلال الحرب الأهلية اللبنانية ولم يساعدهم ذلك، لذلك كانت هناك أوقات لا يمكنك فيها مغادرة منطقتك بيروت، لأنهم كانوا معزولين للغاية؛ من الواضح أن هذا ليس مناخًا يساعدك على بيع الكثير من الأشرطة، لأن سوقك ضيق للغاية”.

في بعض الأحيان كانت محاولاته لتحديد مكان الفنانين تنجح إلى حدّ ما عن طريق الصدفة. وأثناء محاولته تعقب الملحن الموسيقي الجزائري أحمد مالك أخبرته صديقة له أنها تعرف شخصًا ما في الجزائر. “وبعد أسبوعين، اتصلت بي وأخبرتني أن صديقتها تعيش مجاورة لابنة مالك التي قالت: “إن روح والدي جعلت هذا يحدث”، ويُعلّق شتورتس على هذا بقوله، “هذا رائع للغاية، وربما كانت على حق”.

وفي مناسبات أخرى ، اضطر شتورتس إلى اللجوء إلى أساليب أكثر واقعية للعثور على الفنانين، بعد أن عرفتُ الحي الذي يعيش فيه “فضول” بالدار البيضاء أخذت ارتياد مقاهي المنطقة – “الأماكن التي يرتاح فيها كبار السن خلال النهار” – ممسكًا بأغلفة اسطوانات وأسأل الغرباء عما إذا كانوا قد تعرفوا على الشخص الموجود على الغلاف. في النهاية ، وجدنا شخصًا في الشارع يعرف المكان الذي انتقل إليه شقيقُ المغني وعرض عليه اصطحابنا إلى هناك. قرعنا جرس الباب وفتحت ابنة أخت فضول الباب. كانت مرتبكة تمامًا – بدا الرجل على الغلاف مثل والدها، لكنه لم يكن والدها. كانت تعلم أن عمها توفي قبل ولادتها، لكنها لم تكن تعلم أنه موسيقي. .”

نالت إصدارات “حبيبي فونك” ترحيبًا حارًا ليس فقط في الولايات المتحدة وأوروبا ، ولكن في البلدان التي تم فيها تسجيل الموسيقى: على يوتيوب مثلا، وهناك تنوّع رائع من تسجيلات شتورتز، في متجر في بيروت يعج بالراقصين. كما أقامت العلامة معارض في دبي والجزائر.

ويقول شتورتز: “هذا امتيازٌ كبيرٌ نتمتع به ، وليس هناك الكثير من الماركات الغربية التي تمكنت من القيام بذلك. لا أعرف لماذا كان الأمر مختلفًا بالنسبة لنا … نحن نحاول أن نكون نشطين ومدركين للدور الذي نقوم به كماركة من الغرب تتعامل مع الموسيقى غير الغربيّة، وأعتقد أن ذلك يعود إلى التاريخ الاستعماري؟”.

"شتورتس": الآن تستهويني موسيقى "الريغي" الليبية 6

وأشار إلى أنه يقسم الأموال بنسبة 50-50 بين الملصق والفنان، ويغطي نفقاته، مثل السفر، من حصته. “هناك مسؤولية إضافية على أفعالنا والتي تتأكد من أننا نعكس مكانتنا كضيف على الثقافة المختلفة بطرق متعددة. نحن نقوم بإبرام عقود الترخيص التي سأشعر براحة كبيرة عند نشرها علنًا – نحن لا نحاول تكرار طرق التمثيل النمطية، كما في الراقصات الشرقيات وما إلى ذلك؛ بل نحاول العمل بأكبر قدر ممكن مع الأشخاص محليًا ، وهذا يجلب مؤهلًا للعديد من جوانب العمل الذي نقوم به والذي لا أملكه “.

في الواقع ، كما يقول ، تتمثل إحدى طموحاته البعيدة لـ “حبيبي فونك” في أن أعماله قد تتجاوزها أعمال شركات التسجيلات الموجودة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط. “أعتقد أن هناك بعض التحركات الأولى لأشخاص بدأوا بالفعل في إطلاق ماركات لتسجيلات محلية. بالنظر إلى الأمام بعد عشر سنوات، آمل أن يكون هذا أحد الأشياء التي قامت بها موسيقى “حبيبي فونك”: أي أنها مهدت الطريق في هذا المكان بالذات. وفي النهاية؛ من البديهي أن يقوم المحليون بعمل أفضل بكثير مما أفعله بشكل طبيعي، لأنهم موجودون هناك”.

……………………………………………………….

هامش موسيقى “الفونك”: “الفونك” هي نوع موسيقي نشأ في مجتمعات الأمريكيين، من أصل أفريقي في منتصف الستينيات، عندما ابتكر الموسيقيون شكلًا جديدًا من الموسيقي، لها إيقاعٌ راقصٌ من خلال مزيج من موسيقى “السول والجاز والإيقاع والبلوز”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

السابق
نقص في محصول البرتقال بالأسواق الليبية
التالي
السفير الأمريكي: ندعم مطالب “كوبيش” بشأن الانتخابات الليبية