منوعات

عالم فيزياء بارز يزعم أن الخلود الرقمي “في متناول اليد”! – صحيفة المرصد الليبية

عالم فيزياء بارز يزعم أن الخلود الرقمي “في متناول اليد”! – صحيفة المرصد الليبية 1

نيويورك – يعتقد الخبير الفيزيائي المستقبلي والنظري ميتشيو كاكو أن الوعي البشري يمكن أن ينتقل قريبا إلى الحياة الآخرة الرقمية .

وظل العلماء يتصارعون مع مسألة الحياة بعد الموت لعدة قرون. وعلى الرغم من أن معظم أديان العالم تصف الحياة الآخرة بشكل أو بآخر، إلا أن عالم العلم لم يتوصل إلى توافق في الآراء بشأن هذه القضية.

ومع ذلك، خارج نطاق المعتقدات الميتافيزيقية، يستكشف العلماء إمكانية تمديد الحياة إلى ما بعد الموت من خلال الوسائل التكنولوجية.

ويعتقد ميتشيو كاكو، الأستاذ في كلية مدينة نيويورك، أن الحياة بعد الموت يمكن تحقيقها من خلال الوسائل الرقمية. وهذا لا يعني أن العلم سيسمح لنا يوما ما بالوقوف أمام البوابات اللؤلؤية، ولكن بدلا من ذلك، ستكون التكنولوجيا قادرة على تخليد ذكرياتنا وشخصياتنا ومراوغاتنا بطريقة يمكن للأجيال القادمة الوصول إليها.

ويعتقد كاكو أن القيام بذلك يمكن أن يعيد تكوين عقول عبقرية مثل ألبرت أينشتاين، بناء على كتابات حياته وخطاباته وسلوكياته.

وناقش الدكتور كاكو موضوع الحياة بعد الموت في فيديو Big Think، إلى جانب المعد السابق روب بيل، والكاتب العلمي مايكل شيرمر، والمحاور العلمي بيل ناي.

وقال الفيزيائي: “الخلود الرقمي والجيني في متناول اليد. توجد بالفعل في وادي السيليكون، شركات تقوم برقمنة كل شيء معروف عنك: معاملات بطاقتك الائتمانية، ورسائل البريد الإلكتروني، وإنستغرام، وكل شيء معروف عنك يمكن ترقيمه. ولدينا ما يسمى بمشروع Connectome الذي سيرسم مسارات الدماغ البشري بأكمله، وجميع ذكرياتك، وجميع مراوغاتك وشخصياتك، وسنضعه على قرص”.

واليوم، يمكنك الدخول إلى مكتبة وقراءة كل الكتب التي تتحدث عن شخصيات بارزة مثل ونستون تشرشل. ومع ذلك. وأضاف كاكو: “أود التحدث إلى أينشتاين. أحب أن أتحدث معه، حتى لو كان برنامج كمبيوتر قام برقمنة كل شيء معروف عنه: عمله وكتاباته وخطاباته وكل شيء وصورة ثلاثية الأبعاد لأتحدث معه. وفي يوم من الأيام قد يتم رقمتنا أيضا. سنكون قادرين على التحدث إلى أحفادنا العظماء. وسيكونون قادرين على التحدث إلى أسلافهم العظماء، لأننا نصبح خالدين”.

وفي عام 2018، ادعى فريق من الباحثين في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) بالفعل أنهم قاموا برقمنة الخرائط العصبية للحيوان.

وتلعب الخرائط العصبية، المعروفة أيضا باسم الشبكات العصبية، دورا حيويا في الطريقة التي يخزن بها الدماغ الذكريات. كما زعم راي كورزويل، مدير الهندسة في غوغل، أن التكنولوجيا ستسمح للبشر بربط عقولهم بالإنترنت بحلول عام 2030.

وقال: “في الثلاثينيات من القرن الحالي، سنرسل روبوتات نانوية إلى الدماغ، والتي ستوفر واقعا افتراضيا كامل الانغماس من داخل الجهاز العصبي، وستربط القشرة المخية الحديثة لدينا بالسحابة”.

وتعمل شركات مثل Neuralink من إيلون موسك، بالفعل على تطوير واجهة حاسوبية-دماغية من شأنها أن تطمس من الناحية النظرية الحدود بين الإنسان والآلة.

وفي العام الماضي، قال رئيس شركة سبيس إكس إن الشركة ربما تكون على بعد خمس إلى عشر سنوات من منح البشر القدرة على التواصل غير اللفظي.

ومع ذلك، اقترح بعض العلماء أن تعقيدات دماغ الإنسان قد تكون أكبر من أن تتغلب عليها.

وقال كينيث دي ميلر، أستاذ علم الأعصاب بجامعة كولومبيا، في عام 2015: “نجد جميعا حلولنا الخاصة للمشكلة التي يطرحها الموت. في المستقبل المنظور، لن تكون إعادة عقلك إلى الحياة واحدة منها”.

المصدر: إكسبريس

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

السابق
بيان رسمي يشكك في كسر رونالدو الرقم القياسي لأفضل هداف عبر التاريخ
التالي
دكتاتورية باشاآغا وطمعه في السلطة سيعجّل بحرب جهوية بين مليشيات غرب البلاد – صحيفة المرصد الليبية