منوعات

أهم 7 اكتشافات أثرية لعام 2020! – صحيفة المرصد الليبية

أهم 7 اكتشافات أثرية لعام 2020! – صحيفة المرصد الليبية 1

مصر – واصل علماء الآثار تحقيق بعض الاكتشافات المذهلة في جميع أنحاء العالم، على الرغم من جائحة “كوفيد-19” التي اجتاحت الكرة الأرضية هذا العام.

ونشر موقع “ذي صن” البريطاني تقريرا موجزا عن بعض من أفضلها، بما في ذلك هيكل عظم الماموث المخيف وبعض المومياوات الرائعة.

العثور على أكثر من 100 نعش مصري قديم

أصدر علماء الآثار في مصر إعلانا ضخما في نوفمبر في مقبرة سقارة، حيث اكتُشف 100 تابوت مصري قديم، و40 تمثالا ثمينا في موقع بالقرب من القاهرة.

وعُثر على مومياوات داخل بعض التوابيت، وخُتمت ودُفنت منذ زهاء 2500 عام.

وعُرض الاكتشاف الأثري الضخم في معرض مؤقت بالقرب من هرم سقارة المدرج، ويجري نقل القطع الأثرية إلى منازل دائمة.

حل لغز ستونهنغ الرئيسي

قال خبراء إن لغز ستونهنغ الرئيسي حُلّ بعد أن حدد العلماء أصل الصخور العملاقة للنصب التذكاري.

وتتبعت تقنية المسح الحديثة صخور الحجر الرملي الضخمة، التي تشكل ستونهنغ، إلى موقع في ويلتشير.

ويعتقد علماء الآثار أن معظم الأحجار الكبيرة – المعروفة باسم “سارسنس” ​​- استُخرجت في ويست وودز، على بعد 15 ميلا فقط من ستونهنغ.

وهذا على عكس “الأحجار الزرقاء” الأصغر التي أخدت من تلال بريسيلي في ويلز – على بعد زهاء 180 ميلا.

هيكل الماموث العملاق من العصر الجليدي 

اكتشف علماء الآثار هيكلا عملاقا من العصر الجليدي يتكون من 60 بنية عظمية عملاقة على الأقل.

واكتُشف الموقع في روسيا، وهو عبارة عن دائرة عملاقة يبلغ قطرها زهاء 12.5 متر.

ويعتقد الخبراء أنه بُني منذ نحو 25000 عام من قبل الصيادين، وربما كان ملجأ لحماية القدماء من ظروف الشتاء القاسية.

لوحات وجه الجرف لـ “حيوانات ضخمة” مفقودة

وكُشف عن عشرات الآلاف من اللوحات القديمة التي تعود إلى العصر الجليدي، والتي اكتُشفت في غابات الأمازون المطيرة، في فيلم وثائقي جديد على Channel 4.

وتغطي اللوحات ما يقرب من ثمانية أميال من منحدر، ويعتقد أنها تظهر الكثير من “الحيوانات الضخمة” المنقرضة.

وتشمل هذه الحيوانات: الكسلان العملاق وحصانا مبكرا وتمساحا، وقريبا لفيل ما قبل التاريخ يُطلق عليه اسم mastodon.

ويُعتقد أن اللوحات رسمها أشخاص من العصر الجليدي منذ زهاء 12600 إلى 11800 عام.

وتقع اللوحات في منطقة تسمى Serranía La Lindosa، وهي أحد أكبر مواقع الفنون الصخرية في العالم وتقع فوق ثلاثة ملاجئ صخرية.

العثور على عاصمة المايا المفقودة

زعم باحثو جامعة براون وجامعة برانديز، أنهم عثروا على الأطلال المفقودة لعاصمة المايا القديمة.

ويُعتقد أن الموقع، الذي أصبح الآن مزرعة ماشية مكسيكية، كان يوما ما عاصمة مملكة Sak Tz’i.

أكبر وأقدم نصب المايا

وجد علماء الآثار من جامعة أريزونا نصبا ضخما للمايا تحت الأرض، باستخدام ماسح ضوئي LiDar.

وعُثر على النصب التذكاري في تاباسكو بالمكسيك، ويبلغ طوله 4600 قدم.

ومن المحتمل أن يكون أكبر نصب تذكاري للمايا اكتُشف باستخدام LiDar.

أعمدة ما قبل التاريخ بالقرب من ستونهنغ

كان الاكتشاف الكبير الآخر لعام 2020 هو العثور على العديد من الأعمدة التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ، والتي شكلت دائرة عند جدران Durrington بالقرب من ستونهنغ.

وجرى تأريخ أعمدة العصر الحجري الحديث إلى 2500 قبل الميلاد، وربما استُخدمت لعقد الهياكل التي تحدد الحدود أو المصلين الموجودين.

المصدر: ذي صن

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

السابق
دبلوماسيون إيطاليون: مقترح السراج “سيناريو” غير قابل للتنفيذ على أرض الواقع
التالي
ملتزمون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ببناء فرص الاستثمار في ليبيا – صحيفة المرصد الليبية