منوعات

دي مايو ينفي إبرام «صفقة تبادل» مع حفتر بشأن الصيادين

دي مايو ينفي إبرام «صفقة تبادل» مع حفتر بشأن الصيادين 1
كتب بواسطة عين ليبيا

نفى وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، ما ورد في صحيفة عربية عن إبرام صفقة تبادل سجناء مع خليفة حفتر أسفرت عن تحرير الصيادين الصقليين الأسبوع الماضي في مدينة بنغازي، مقابل إطلاق سراح 4 ليبيين مدانين في إيطاليا بتهمة الإتجار بالبشر والتسبب في مقتل مهاجرين.

ونقلت وكالة “آكي” الإيطالية للأنباء عن دي مايو قوله، في مداخلة مع التلفزيون الإيطالي مساء أمس على هامش زيارته للدوحة: “تم تحرير صيادينا دون تقديم أي مقابل”.

وأشار إلى أن “الفضل يعود إلى أجهزة استخباراتنا  وسلكنا الدبلوماسي”.

وأردف: “أنا سعيد جدًا بعودتهم إلى إيطاليا. في البداية طلب حفتر الإفراج عن 4 ليبيين في إيطاليا مدانين في حكم صادر عن محاكم الدرجة الثانية بتهمة الاتجار بالبشر.. لم يكن ذلك مقبولًا. ثم توصلنا إلى مواقف أكثر اعتدالًا بطلبه منا أن نستأنف العلاقات”.

وتابع دي مايو: “أعدنا الروابط التي كانت قد انقطعت منذ القبض على الصيادين، دون  أي مقابل لتحريرهم بعد أن احتجزتهم السلطات في شرق ليبيا مطلع سبتمبر الماضي بتهمة اختراق المياه الإقليمية الليبية”.

وبشأن “الصفقة” التي تحدثت عنها صحيفة الشرق الأوسط اللندنية نقلا عن من وصفتها بـ”المصادر الليبية المطلعة” في أعقاب الزيارة الخاطفة لبنغازي التي رافق فيها دي مايو رئيس الوزراء جوزيبي كونتي، شدّد وزير الخارجية على مبدأ فصل السلطات القضائية عن تلك التنفيذية، وقال: “هذا ليس ممكنا وفق الدستور الإيطالي ولأنه أيضا غير صحيح”.

وأعلنت إيطاليا، الخميس الماضي، بعد زيارة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي ووزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو إلى بنغازي، عن تحرير الصيادين الإيطاليين الذين كانوا محتجزين في ليبيا وذلك منذ أشهر.

وقال كونتي عبر حسابه على موقع فيسبوك، بعد تحرير الصيادين: “عوداً حميداً لمنازلكم”.

من جهته، قال دي مايو، عبر حسابه على فيسبوك: “تم تحرير صيادونا”، متوجهاً بالشكر لوكالة المعلومات والأمن الخارجي الإيطالية وجميع أعضاء السلك الدبلوماسي الذين عملوا على إعادة الصيادين إلى بلادهم، وفقاً لما نقلته وكالة “نوفا” الإيطالية.

وأكد دي مايو أن الحكومة تواصل دعمها القوي لعملية تحقيق الاستقرار في ليبيا.

وأضاف: “هذا ما كررته أنا ورئيس الوزراء جوزيبي كونتي اليوم لخليفة حفتر، خلال اجتماعنا في بنغازي.. تحيا إيطاليا”.

وعاد رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، ووزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، إلى العاصمة روما بعد زيارة خاطفة إلى مدينة بنغازي للقاء خليةف حفتر.

وفي أعقاب اللقاء، أعلنت الحكومة الإيطالية الإفراج عن الصيادين، الذين احتجزتهم قوات حفتر منذ سبتمبر الماضي بتهمة الصيد في المياه الإقليمية الليبية.

وأعلنت رئاسة الجمهورية الإيطالية أن الرئيس سيرجو ماتاريلا تلقى “بارتياح كبير من رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي نبأ الإفراج عن صيادينا المحتجزين في ليبيا”، معربا عن “تقديره لوزارة الخارجية وأجهزة المخابرات والأمن الإيطالية على جهودها لتحقيق هذه النتيجة الإيجابية”.

وبدوره، أشار المكتب الإعلامي لقوات حفتر إلى أن “خليفة حفتر بحث مع ضيوفه آخر المستجدات المتعلقة بالحوار السياسي ومجرياته إضافةً لآخر الأحداث المتعلقة بملف الدولة الليبية على الساحة الدولية”.

كما أفاد المكتب الإعلامي في بيان، بأن “حفتر أثنى على دور الحكومة الإيطالية وما تبذله في دعم سبل حل الأزمة الليبية”، دون الإشارة إلى قضية الصيادين الصقليين.

آخر تحديث: 21 ديسمبر 2020 – 15:04


اقترح تصحيحاً

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من عين ليبيا

نبذه عن المصدر

عين ليبيا

اترك تعليق