منوعات

قصة حزينة أخرى من بيروت.. عاد لوطنه ليتعالج من كورونا فقضى نحبه بالانفجار!

قصة حزينة أخرى من بيروت.. عاد لوطنه ليتعالج من كورونا فقضى نحبه بالانفجار! 1

لبنان – بعد أيام من الانفجار الذي هز بيروت، وأدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا، بدأت القصص المأساوية للضحايا تتكشف مع تواصل عمليات البحث ورفع الأنقاض.

وقد نشرت سماح عباس، شقيقة الشاب اللبناني محمد عباس، عبر حسابها الخاص على “تويتر” منشورا قالت فيه إن شقيقها أصيب بفيروس كورونا في إفريقيا وأتى إلى لبنان ليتعالج وكانت حالته دقيقة جدا، مشيرة إلى أنه تبقى لديه 10% من العلاج ويشفى من الفيروس، ولكنه توفي في الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت حيث كان يعالج في مستشفى الروم الذي تضرر بشكل كبير.

وقالت سماح: “خيي برقبة كل الفاسدين انشالله بتبتلو بولادكن وبتدوقو اللوعة”.

وكان مراسل RT من بيروت أفاد بانتشال 3 جثث اليوم من تحت الأنقاض ليرتفع بذلك عدد ضحايا انفجار بيروت.

وقالت صحيفة “لوريان لو جور” اللبنانية الناطقة بالفرنسية اليوم نقلا عن مصادر طبية إن عدد الضحايا وصل إلى 149، فيما عدد المصابين تجاوز 5 آلاف.

المصدر: RT

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

نبذه عن المصدر

صحيفة المرصد الليبية

اترك تعليق