منوعات

روسيا.. الكنيسة الأرثوذكسية تنتقد إعادة مسجد «آيا صوفيا» للعبادة

روسيا.. الكنيسة الأرثوذكسية تنتقد إعادة مسجد «آيا صوفيا» للعبادة 1
كتب بواسطة عين ليبيا

قال المطران هيلاريون رئيس إدارة العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو، إن ما أسماه بـ”تحويل” كاتدرائية آيا صوفيا في إسطنبول إلى مسجد غير مقبول.

ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن هيلاريون قوله، خلال مقابلة مع قناة “روسيا 24” اليوم السبت: “في حال تم ذلك، ستؤذي هذه الخطوة مشاعر جميع المسيحيين الأرثوذكس، كون هذه الكنيسة موقعا مقدسا لكل المسيحيين”.

وأضاف: “لا يمكننا مراجعة أحداث الماضي.. لا يجوز الآن العودة إلى العصور الوسطى… نعيش في عالم متعدد الأقطاب، في عالم متعدد الطوائف ويجب احترام المشاعر الدينية”.

وقال إن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية لا تفهم الدافع وراء المساعي لتحويل آيا صوفيا إلى مسجد “في هذا الوقت”، وتعتقد أن السياسات الداخلية هي السبب الأساسي وراء هذه الخطوة إن تحققت، حسب قوله.

وتابع: “نرى أنه في الظروف الحالية يعتبر هذا العمل انتهاكا غير مقبول للحرية الدينية”.

وشدد على أن الأمر “ليس شأنا داخلياً تركياً كما يقول الكثير من المسؤولين الأتراك”، وفق قوله.

وفي وقت سابق، أعربت وزارة الخارجية التركية عن استغرابها حيال بيان نظيرتها الأمريكية حول آيا صوفيا، وأكدت أنه لا يحق لأحد أن يتحدث عن تركيا بأسلوب التحذير والإملاءات.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن بيان للناطق باسم الخارجية التركية حامي أقصوي: “نستغرب البيان الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية بشأن آيا صوفيا”.

وأكد أن بلاده اتخذت خطوات “ثورية صامتة” لحماية حرية الدين والمعتقد التي يكفلها الدستور والقوانين لجميع المواطنين في تركيا دون تمييز.

وأشار إلى أنه انطلاقاً من تقاليد التسامح النابعة من ثقافة وتاريخ تركيا، فإن جميع الصروح الثقافية في البلاد بما فيها آيا صوفيا يتم حمايتها بشكل حريص ودقيق.

وأضاف: “نحافظ بحرص على القيمة التاريخية والثقافية والمعنوية لآيا صوفيا منذ أن دخلت في ملكية دولتنا بعد فتحها”.

ولفت إلى أن آيا صوفيا مثل جميع الصروح الثقافية هي ملك لتركيا، موضحاً أن “كافة حقوق التصرف عليها هو شأن يخص وزارة الداخلية في إطار الحقوق السيادة لتركيا، ومن حق الجميع أن يعربوا عن أفكارهم بكل حرية”.

وأكد أنه لا يحق لأحد أن يحذر ويفرض إملاءات في موضوع يتعلق بالحقوق السيادية لتركيا.

وفي وقت سابق الأربعاء، دعت الخارجية الأمريكية، تركيا إلى الحفاظ على وضع “آيا صوفيا” كمتحف في إسطنبول.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في بيان، إن تركيا تدير “آيا صوفيا” كمتحف منذ نحو قرن من الزمان.

وأضاف: “كمثال على احترام التقاليد الدينية للجمهورية التركية وللعصور المختلفة، ندعو حكومة تركيا إلى مواصلة الحفاظ على آيا صوفيا كمتحف، وضمان بقاء المكان متاحا للجميع”.

وفي سياقٍ ذي صلة، قال وزير العدل التركي عبد الحميد غُل، في وقت سابق، إن مسألة صرح “آياصوفيا” خاضعة لسيادة الجمهورية التركية.

ونقلت وكالة “الأناضول” للأنباء عن غُل تأكيده، أن “كسر قيود آياصوفيا وفتح أبوابه للعبادة رغبة مشتركة لدينا جميعا وهي تنفيذ لوصية السلطان محمد الفاتح”.

وأضاف الوزير: “آياصوفيا المسجد الوحيد الذي يجري دخوله بأجرة، والقانون يقضي بإزالة هذا الأمر المشين”.

يُشار إلى أن آيا صوفيا هو معلم تاريخي مشهور في الضفة الأوروبية من مدينة إسطنبول، وقد كانت عند نشوئها كاتدرائية أرثوذكسية شرقية سابقًا قبل أن يتحول إلى مسجد على يد السلطان العثماني محمد الفاتح، ومن ثم إلى متحف ديني عام 1935.

واستخدم الصرح لمدة 481 عاماً مسجدًا، وتم تحويله إلى متحف عام 1934، ويعتبر صرح “آياصوفيا” من أهم المعالم المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط.

وفي مارس 2019، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن تركيا تخطط “لإعادة آيا صوفيا إلى أصله، وليس جعله مجانيا فقط، وهذا يعني أنه لن يصبح متحفًا، وسيسمى مسجدًا”.

وشدد على أن مسألة إعادة تحويل “آيا صوفيا” إلى مسجد “مطلب يتطلع إليه شعبنا، والعالم الإسلامي، أي أنه مطلب للجميع، فشعبنا مشتاق منذ سنوات ليراه مسجدًا”.

آخر تحديث: 4 يوليو 2020 – 20:28


اقترح تصحيحاً

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من عين ليبيا

نبذه عن المصدر

عين ليبيا

اترك تعليق