منوعات

محيسن: المدخلي يفتي لـ”قوة الردع” بوجوب القتال في صفوف الوفاق

محيسن: المدخلي يفتي لـ"قوة الردع" بوجوب القتال في صفوف الوفاق 1

أخبار ليبيا24- خاص

قوة الردع الخاصة في مدينة طرابلس هي جهاز أمني ذو طابع ديني “سلفي” وهم عبارة عن مجموعة شكلت قوة أمنية وفرضت نفسها إلى أن تم الاعتارف بها على أنها جهاز يتبع لداخلية الوفاق بإمرة “الشيخ” عبدالرؤوف كارة.

وكانت أنباء ذكرت أن هناك تنسيق بين هذه القوة والقيادة العامة للقوات المسلحة بالانضمام إليها عقب إعلان عملية تحرير العاصمة من المجموعات المسلحة الخارجة عن سيطرة الدولة إلا أن الأيام أثبتت كذب هذه الادعاءات وكانت عكس ذلك.

وبحسب الإعلامي محمد محيسن فإن قوة الردع الخاصة تجهز للانضمام للجبهة مع الإرهابي المطلوب دوليًا صلاح بادي بعد عودة محمود حمزة التابع لقوة الردع الخاصة من العمرة وحصوله على فتوى من الشيخ ربيع المدخلي بالقتال مع قوات الحكومة الوفاق بعد استقبال رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج من قبل خادم الحرمين في القمة الأخيرة، حسب قوله.

وأضاف محيسن عبر حسابه الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن قوة الردع الخاصة استلمت محور كتيبة الـ 301 فعليا أمس الجمعة للبدء في محاور القتال خلال المعارك التي تشهدها العاصمة طرابلس

وأكد الإعلامي وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا منح الشرعية لقوة الردع ماسيجعله تحت طائلة العقاب، مذكرًا أن هذه الجرائم لا تزول بالتقادم وصاحبها يحاكم حتى بعد 15 سنة .

وتوعد محيسن باستخدام التقارير الدولية كحجة على باشاغا بشأن استمراره في دعم “عصابة إجرامية” تتلقى رواتبها من الداخلية، لافتا إلى أن القانون الدولي يشدد على أن كبار المسؤولين في الدولة مسؤولين قانونيا عن الجرائم التي يقوم بها من يتبعونهم في السلم الإداري.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

السابق
ستة أعوام على مجزرة السبت الأسود..بنغازي اقتصت من المجرمين
التالي
يونايتد يفكر في لاعب توتنام كبديل لماتيتش