إقتصاد

كورونا.. خسائر قياسية لشركات النفط العالمية خلال الربع الثاني

فيينا – تضررت النتائج المالية لكبرى الشركات العالمية المنتجة للنفط، بسبب التداعيات الاقتصادية المصاحبة لتفشي كورونا، خلال الربع الثاني 2020، والذي تسبب في انهيار الطلب على النفط وهبوط قياسي للأسعار.

وفي إفصاحات متفرقة رصدتها “الأناضول”، امس سجل مجموع خسائر رويال داتش شل العملاقة للنفط وإيني الإيطالية بنحو 23.39 مليار دولار، بالربع الثاني، بينما تراجعت أرباح توتال الفرنسية بنسبة 96 بالمئة إلى 126 مليون دولار خلال نفس الفترة.

وأدت جائحة كورونا إلى انهيار الطلب العالمي على النفط في أبريل/نيسان الماضي، بنسبة قاربت 30 بالمئة، وتسببت في أضرار بالغة للشركات النفطية والتي قد تحتاج سنوات للتعافي مرة أخرى.

وسجلت “شل” صافي خسارة قياسية بقيمة 18.34 مليار دولار خلال الربع الثاني من العام الحالي، بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد وتأثيره على اضطراب أسواق الطاقة.

وأضافت الشركة في بيان، الخميس، أن تراجع الأرباح يعود إلى انخفاض الطلب العالمي على الطاقة، بسبب الجائحة وما صاحبها من تراجع قياسي لأسعار النفط والغاز.

وكانت شركة النفط الأنجلو هولندية سجلت أرباحا بقيمة 3.177 مليارات دولار بالربع الثاني من عام 2019، بينما بلغت أرباحها نحو 2.85 مليار دولار في الربع الأول من 2020.

وعلى صعيد النصف الأول من العام الحالي، أفادت “شل”، بأنها سجلت خسائر بقيمة 15.49 مليار دولار، مقابل صافي أرباح بـ8.6 مليارات دولار بالفترة المماثلة من 2019.

وحسب البيانات، ارتفعت ديون الشركة بمقدار 3.4 مليارات دولار خلال الربع الثاني من العام الحالي إلى 77.8 مليار دولار، فيما بلغت إصدارات الديون طويلة الأجل في الربع الثاني نحو 9.1 مليارات دولار.

وتوقعت شل أن يصبح تأثير أسعار النفط المنخفضة أكثر أهمية في الربع الثالث، حيث تؤدي بيئة الاقتصاد الكلي الضعيفة إلى انخفاض عمليات التنقيب والإنتاج على الرغم من الأداء التشغيلي القوية.

ولفتت إلى انخفاض إنتاجها بنسبة 7 بالمئة خلال الربع الثاني من العام الحالي، قياسا على أساس سنوي.

أما شركة إيني الإيطالية، فسجلت خسائر بقيمة 7.33 مليارات يورو (8.41 مليار دولار) بالنصف الأول، مقابل أرباح بقيمة 1.52 مليار يورو (1.75 مليار دولار) بالفترة المماثلة من العام الماضي، حسب بيان نشر اليوم الخميس.

وتوزعت خسائر “إيني” إلى 2.92 مليار يورو (3.35 مليار دولار) بالربع الأول من العام، و4.405 مليار يورو (5.05 مليار دولار) بالربع الثاني.

من جهتها، أعلنت شركة توتال الفرنسية، انخفاض صافي ربح الربع الثاني بنسبة 96 بالمئة على أساس سنوي، إلى 126 مليون دولار.

وقالت توتال إن التدفقات النقدية من العمليات انخفضت 44 بالمئة إلى 3.47 مليارات دولار، لكن صافي دخلها المعدل كان إيجابيا كما أن نسبة الدين إلى حقوق الملكية تحت السيطرة.

وتابعت توتال: “الآفاق تكتنفها الضبابية إذ يثير ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 احتمال فرض إجراءات عزل عام جديدة…كما بيئة النفط تظل متقلبة، بالنظر إلى الضبابية التي تحيط بمدى وسرعة تعافي الاقتصاد العالمي”.

وانخفض إنتاج توتال من النفط والغاز في الربع الثاني 4 بالمئة إلى 2.85 مليون برميل من المكافئ النفطي يوميا.

 

الأناضول

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

نبذه عن المصدر

صحيفة المرصد الليبية

اترك تعليق